يا من رمتني عينه بسهم

شارك هذه القصيدة

يا مَن رَمَتني عَينُهُ بِسَهمِ

أَصابَ جِسمي فَتَداعى جِسمي

هَل لَكَ في مَغفِرَةٍ عَن جُرمِ

وَقُبلَةٍ تُريحُني عَن هَمّي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الله بن المعتز

عبد الله بن المعتز

عبد الله بن المعتز بالله وهو أحد خلفاء الدولة العباسية. كان أديبا وشاعرا ويسمى خليفة يوم وليلة. ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ عنهم. وصنف كتباً كثير، وهو مؤسس علم البديع.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأخطل
الأخطل

حلت سليمى بدوغان وشط بها

حَلَّت سُلَيمى بِدَوغانٍ وَشَطَّ بِها غَربُ النَوى وَتَرى في خُلقِها أَوَدا خَودٌ يَهَشُّ لَها قَلبي إِذا ذُكِرَت يَوماً كَما يَفرَحُ الباغي بِما وَجَدا إِنّي اِمتَدَحتُ

ديوان الفرزدق
الفرزدق

ولما رأت ما كان يأوي ورائها

وَلَمّا رَأَت ما كانَ يَأوي وَرائَها وَقُدّامَها قَد أَمعَرَتهُ هَزايِلُه كَبابٌ مِنَ الأَخطارِ كانَ مُراحُهُ عَلَيها فَأَودى الظُلفَ مِنهُ وَجامِلُه بَكَت خَشيَةَ الإِعطابِ بِالشَأمِ إِن

المكزون السنجاري

كتابي مشهود لكل مقرب

كِتابِيَ مَشهودٌ لِكُلِّ مُقَرَّبٍ لِذا غابَ عَن مَكتوبِهِ كُلُّ فاجِرِ وَأَصبَحَتِ الأَنصارُ أَنصارَ دَعوَتي وَمَن هاجَرَ المُختارَ أَمسى مُهاجِري Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان المكزون

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر جميل صدقي الزهاوي - من لي بعقل لا يحيد

شعر جميل صدقي الزهاوي – من لي بعقل لا يحيد

ولَقد كَرِهتُ العَقلَ فَهُوَ بِمَا يُشِير مُكَبِّلي مَن لِي بِعقلٍ لا يَحِيدُ عَن الطَّرِيقِ الأَمثَلِ العَقلُ فِي الإِنسَانِ لَيسَ مِنَ الضَّميرِ بِأَفضَلِ — جميل صدقي

ولم أر في عيوب الناس عيبا - المتنبي

ولم أر في عيوب الناس عيبا – المتنبي

عَجِبتُ لِمَن لَهُ قَدٌّ وَحَدٌّ وَيَنبو نَبوَةَ القَضِمِ الكَهامِ وَمَن يَجِدُ الطَريقَ إِلى المَعالي فَلا يَذَرُ المَطِيَّ بِلا سَنامِ وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئاً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً