يا ليلة السفح ألا عدت ثانية

ديوان الشريف الرضي
شارك هذه القصيدة

يا لَيلَةَ السَفحِ أَلّا عُدتِ ثانِيَةً


سَقى زَمانَكَ هَطّالٌ مِنَ الدِيَمِ


ماضٍ مِنَ العَيشِ لَو يُفدى بَذَلتُ لَهُ


كَرائِمَ المالِ مِن خَيلٍ وَمِن نَعَمِ


لَم أَقضِ مِنكِ لُباناتٍ ظَفِرتُ بِها


فَهَل لِيَ اليَومَ إِلّا زَفرَةُ النَدَمِ


فَلَيتَ عَهدَكِ إِذ لَم يَبقَ لي أَبَداً


لَم يُبقِ عِندي عَقابيلاً مِنَ السَقَمِ


تَعَجَّبوا مِن تَمَنّي القَلبِ مُؤلَمُهُ


وَما دَرَوا أَنَّهُ خِلوٌ مِنَ الأَلَمِ


رُدّوا عَلَيَّ لَيالِيَّ الَّتي سَلَفَت


لَم أَنسَهُنَّ وَلا بِالعَهدِ مِن قِدَمِ


أَقولُ لِلّائِمِ المُهدي مَلامَتَهُ


ذُقِ الهَوى وَإِنِ اِسطَعتَ المَلامَ لُمِ


وَظَبيَةٍ مِن ظِباءِ الإِنسِ عاطِلَةٍ


تَستَوقِفُ العَينَ بَينَ الخَمصِ وَالهَضَمِ


لَو أَنَّها بِفِناءِ البَيتِ سانِحَةً


لَصِدتُها وَاِبتَدَعتُ الصَيدَ في الحَرَمِ


قَدِرتُ مِنها بِلا رُقبى وَلا حَذَرٍ


عَلى الَّذي نامَ عَن لَيلي وَلَم أَنَمِ


بِتنا ضَجيعَينِ في ثَوبَي هَوىً وَتُقىً


يَلُفُّنا الشَوقُ مِن فَرعٍ إِلى قَدَمِ


وَأَمسَتِ الريحُ كَالغَيرى تُجاذِبُنا


عَلى الكَثيبِ فُضولَ الرَيطِ وَاللِمَمِ


يَشي بِنا الطيبُ أَحياناً وَآوِنَةً


مُضيئُنا البَأقُ مُجتازاً عَلى أَضَمِ


وَباتَ بارِقُ ذاكَ الثَغرِ يوضِحُ لي


مَواقِعَ اللَثمِ في داجٍ مِنَ الظُلَمِ


وَبَينَنا عِفَّةٌ بايَعتُها بِيَدي


عَلى الوَفاءِ بِها وَالرَعيِ لِلذِمَمِ


يُوَلِّعُ الطَلُّ بُردَينا وَقَد نَسَمَت


رُوَيحَةُ الفَجرِ بَينَ الضالِ وَالسَلَمِ


وَأَكتُمُ الصُبحَ عَنها وَهيَ غافِلَةٌ


حَتّى تَكَلَّمَ عُصفورٌ عَلى عَلَمِ


فَقُمتُ أَنفُضُ بُرداً ما تَعَلَّقَهُ


غَيرَ العَفافِ وَراءَ الغَيبِ وَالكَرَمِ


وَأَلمَسَتني وَقَد جَدَّ الوَداعُ بِنا


كَفّاً تُشيرُ بِقُضبانٍ مِنَ العَنَمِ


وَأَلثَمَتنِيَ ثَغراً ما عَدَلتُ بِهِ


أَريَ الجَنى بِبَناتِ الوابِلِ الرُذُمِ


ثُمَّ اِنثَنَينا وَقَد رابَت ظَواهِرُنا


وَفي بَواطِنِنا بُعدٌ مِنَ التُهَمِ


يا حَبَّذا لَمَّةٌ بِالرَملِ ثانِيَةٌ


وَوَقفَةٌ بِبُيوتِ الحَيِّ مِن أَمَمِ


وَحَبَّذا نَهلَةٌ مِن فيكِ بارِدَةً


يُعدي عَلى حَرِّ قَلبي بَردُها بِفَمي


دَينٌ عَلَيكِ فَإِن تَقضيهِ أَحيَ بِهِ


وَإِن أَبَيتِ تَقاضَينا إِلى حَكَمِ


عَجِبتُ مِن باخِلٍ عَنّي بِريقَتِهِ


وَقَد بَذَلتُ لَهُ دونَ الأَنامِ دَمي


ما ساعَفَتني اللَيالي بَعدَ بَينِهِمُ


إِلّا بَكَيتُ لَيالينا بِذي سَلَمِ


وَلا اِستَجَدَّ فُؤادي في الزَمانِ هَوىً


إِلّا ذَكَرتُ هَوى أَيّامِنا القُدُمُ


لا تَطلُبَنَّ لِيَ الأَبدالَ بَعدَهُمُ


فَإِنَّ قَلبِيَ لا يَرضى بِغَيرِهِمِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الشريف الرضي

الشريف الرضي

محمد بن الحسين بن موسى، أبو الحسن. شاعر وفقيه ولد في بغداد وتوفي فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان قيس بن ذريح
قيس بن ذريح

بليغ إذا يشكو إلى غيرها الهوى

بَليغٌ إِذا يَشكو إِلى غَيرَها الهَوى وَإِن هُوَ لاقاها فَغَيرُ بَليغِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان قيس بن ذريح، شعراء العصر الأموي، قصائد

الكميت بن زيد

يا بكر بكرين ويا خلب الكبد

يا بِكر بِكْرين ويا خِلْبَ الكبِد أصبحت مني كذراع في عَضُدْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

ما كنت أعلم والضمائر تنطق

ما كُنتُ أَعلَمُ وَالضَمائِرُ تَنطِقُ إِنَّ المَسامِعَ كَالنَواظِرِ تَعشَقُ حَتّى سَمِعتُ بِذِكرِكُم فَهَوَيتُكُم وَكَذاكَ أَسبابُ المَحَبَّةِ تَعلَقُ ما ذَرَّ مِن أَرضِ الغَنِيَّةِ شارِقٌ إِلّا وَكِدتُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

ويل الخلي من الشجي فإنه – أبو الأسود الدؤلي

وَيلُ الخَلِيِّ مِنَ الشَجِيِّ فَإِنَّهُ نَصِبُ الفُؤادِ بِشَجوِهِ مَغمومُ وَتَرى الخَليَّ قَريرَ عَينٍ لاهياً وَعَلى الشَجيِّ كَآبَةٌ وَهُمومُ – أبو الأسود الدؤلي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر أبو تمام - أنت في حل فزدني سقما

شعر أبو تمام – أنت في حل فزدني سقما

أَنتَ في حِلٍّ فَزِدني سَقَما أَفنِ صَبري وَاِجعَلِ الدَمعَ دَما وَاِرضَ لي المَوتَ بِهَجرَيكَ فَإِن لَم أَمُت شَوقاً فَزِدني أَلَما مِحنَةُ العاشِقِ في ذُلِّ الهَوى

شعر عروة بن حزام - على كبدي من حب عفراء قرحة

شعر عروة بن حزام – على كبدي من حب عفراء قرحة

على كَبدي من حُبِّ عفراءَ قَرْحةٌ وعينايَ من وَجْدٍ بها تَكِفانِ فَعَفْراءُ أَرْجي النّاسِ عندي مَوَدَّةً وعفراءُ عَنّي المُعْرِضُ المُتَوَاني أُحِبُّ ابْنَةَ العُذْرِيِّ حُبّاً وإِنْ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً