يا ليت شعري حين فارقتكم

ديوان ابن الرومي
شارك هذه القصيدة

يا ليت شعري حين فارقتكم

هل أخذ البصري في حَطْمي

أم هلْ حماهُ غيبتي سيدٌ

يحْمي إذا ما قلَّ من يَحْمي

قُولا له إن كان لا ينتهي

عن أكل لحمي طالباً عظمي

مائدةُ السيد مشحونةٌ

تُغنيك باللُّحمان عن لحمي

فإن أبيتَ السلم فاعزم بنا

فإن حربي في قفا سِلمي

أضربُ من يضربُني سادراً

وتارةً أرمي الذي يرمي

فلْيخْشَ مني من دنا مُنْصُلي

وليخش مني من نأى سهمي

ولستُ بالظالم إخوانَه

لكنني أمنع من ظُلمي

سيفي لساني والهدى قائدي

والحقُّ محتجٌّ على خَصمي

أعذر من أنذر فليحتنِكْ

غِرٌّ وعزمي بعدها عزمي

فلا يشِم عِرضي على غرَّة

من لا ينافي وشْمُهُ وشمي

وسَوْسِيَ الحلمَ ويا ربَّما

أصبح يحكي كَلْمُهُ كَلمي

قد جعل الله الذي سبَّني

شيخاً يتمياً وأبى يتمي

فامسح بكفِّ الرُّحم يا فوخه

وادعُ بأن يُدركه رُحْمِي

فرُب ذي حَيْنٍ غدا حينُهُ

مستملحاً في جلده رقمي

أشْعرتُه من قَذعي مُرْمضاً

صار به الحائنُ طِلَّسْمِي

أضحى لمن أبصرهُ آيةً

تبصِّرُ الآية أو تُعمي

وناثرٍ أعجبه نثْرُهُ

أذهلهُ عن نثره نَظْمِي

وسار محمولاً على مَنْطِقِي

يجري عليه صاغراً حُكمي

نقيصةٌ في الشعر من ذكره

أقبحُ في شِعْريَ من خرمِ

يا ويحَ حسَّادي ويا ويلهُم

من ذا أراهم قسْمَهُمْ قَسْمي

ثعالبٌ أطمعها حَتْفُها

في قَسْورٍ لَحْظَتُه تُصْمي

أحلف بالله وآلائه

ما فهم الزاري على فهمي

أَعْيُنُ أعدائي على غيبهم

طلائعي تُوحي إلى وهمي

فكيف لا أعرف أضغانهم

مع الأقاويل التي تَنْمِي

فريسةُ الليثِ له وحدَهُ

فلْيَبْأسِ الجاهلُ من غَشْمِي

ورُبَّما كَفْكَفَ من غايتَيْ

بطشِ لساني ويدِي علمي

إنّي بنانِي مَنْ بنى يَذْبُلاً

فليس تسطيعُ يدٌ هَدْمِي

وإنني ما زلتُ مُسْتَحْسِناً

مَغْفِرتي مُسْتقبِحاً نَقْمي

والحزمُ في نَقْمي ولكنني

أُوثرُ إحساني على حزمي

فلْيقُلِ البصْريُّ ما يَشْتهي

سوّغْتُه المعسولَ من طَعمي

سوّغْتُه القولَ ولو أنه

يُعرِّقُ الجبهةَ أو يُدْمي

ولا يَخَلْها جاهلٌ نُهْزَةً

فلا يُمْهِلُ داءه حَسمي

قد يَفْرقُ المجنون من كَيَّتي

ويصعقُ العِفريت من رجمي

ولو نجا أقْسمَ لا يأتلي

أنْ ما رأى أثقبَ من نَجْمي

لولا قضاءُ الله في مَعْشرٍ

ما طمع الطامِعُ في هَضْمي

طُفتُ بأكنافك لا هاجماً

وداءُ عمروٍ أمّنهُ هَجْمي

وليس شأْني الجهلَ لكنني

قد يَقْدَحُ الإحراجُ في حِلْمي

واعلم إذا استخفَفْت بي أنه

قد تَحْقِر الشيءَ وقد ينمي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الرومي

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأحوص الأنصاري
الأحوص

إذا جئت قالوا قد أتى وتهامسوا

إِذا جِئتُ قالوا قَد أَتى وَتَهامَسوا كَأَن لَم يَجِد فيما مَضى أَحَدٌ وَجدي فَعُروَةُ سَنَّ الحُبَّ قَبليَ إِذ شَقى بِعفَراءَ والنَهديُّ ماتَ عَلى هِندِ Recommend0

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

خذ العفو واصفح عن أخٍ بعض عيبه

خذ العفو واصفح عن أخٍ بعض عيبه إذا ما بدا وارفق بمن أنت غامزُ فإن هو أدى بعض حقك فارضه فليس بمغبونٍ أخٌ متجاوز ولا

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

إن شكا القلب هجركم

إِن شَكا القَلبُ هَجرَكُم مَهَّدَ الحُبُّ عُذرَكُم لَو عَلِمتُم مَحَلَّكُم في فُؤادي لَسَرَّكُم لَو أَمَرتُم بِما عَسى ماتَعَدَّيتُ أَمرَكُم لَم يَخُنكُم سِوى دُمو عِيَ أَظهَرنَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً