يا ظبية لطفت مني منازلها

ديوان ابن زيدون
شارك هذه القصيدة

يا ظَبيَةً لَطُفَت مِنّي مَنازِلُها

فَالقَلبُ مِنهُنَّ وَالأَحداقُ وَالكَبِدُ

حُبّي لَكِ الناسُ طُرّاً يَشهَدونَ بِهِ

وَأَنتِ شاهِدَةٌ إِن يَثنِهِم حَسَدُ

لَم يَعزُبِ الوَصلُ فيما بَينَنا أَبَداً

لَو كُنتِ واجِدَةً مِثلَ الَّذي أَجِدُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن زيدون، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن زيدون

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة - أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة بنت المستكفي.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

قد حم من أنا أحميه فأفقده

قَد حُمَّ مَن أَنا أَحميهِ فَأَفقَدَهُ وَرداً بِوَجنَتِهِ وِردٌ لِحُمّاهُ يا لَيتَ حُمّاهُ لي كانَت مُضاعَفَةً يَوماً بِشَهرٍ وَأَنَّ اللَهَ عافاهُ فَيُصبِحَ السُقمُ مَنقولاً إِلى

ديوان أبو نواس
أبو نواس

ألم تربع على الطلل الطماس

أَلَم تَربَع عَلى الطَلَلِ الطِماسِ عَفاهُ كُلُّ أَسحَمَ ذي اِرتِجاسِ وَذاري التُربِ مِرتَكِمٌ حَصاهُ نَسيجُ المَيثِ مِعنَقَةُ الدَهاسِ سِوى سُفعٍ أَعارَتها اللَيالي سَوادَ اللَيلِ مِن

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

ألا يا بني آدم استنبهوا

أَلا يا بَني آدَمَ اِستَنبِهوا أَما قَد نُهيتُم فَلَم تَنتَهوا أَيا عَجَباً مِن ذَوي الإِعتِبا رِ ما مِنهُمُ اليَومَ مُستَنبِهُ طَغى الناسُ حَتّى رَأَيتَ اللَبي

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر سيد قطب - ابتسامة

شعر سيد قطب – ابتسامة

أنر بفؤادي كل أسوان مظلمِ ببسمة راض في الحياة مُنعم وصور بها الآمال : إني رأيتها تطيف بريا ثغرك المتبسّم وطالع بها وجه الحياة ندية

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً