ديوان عبد الغني النابلسي
شارك هذه القصيدة

يا سائق الأظعان

بين البوادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

لاحت لنا الأنوارْ

وقت التجلي

والعقل مني حارْ

بل ذاب كلي

ما النور مثل النار

للمستدل

والحسن بالإحسان

فامدد أيادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

هذه سلمى

للصب داني

فاترك له الأسما

وامح الأواني

فالذات لي مرمى

عين العيان

واستعمل الكتمان

بين العبادِ

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

وجه الوجود الحق

مازال خافي

ما منه شي مشتق

كن منه صافي

فإن من قد رق

يدري المنافي

والجاهل الحيران

للغي غادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

ما الكون في التحقيقْ

آت وماضي

إلا ظهورٌ سيقْ

نحو التقاضي

من ذلك التشريق

بالإعتراض

إذ كل شيء فان

والله هادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

صلي مع التسليم

مولى الموالي

للزائد التكريم

شمس المعالي

مع عصبة التقديم

صحبٍ وآل

عبد الغني ولهان

فيه ينادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر سوري وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

قد قبلنا جيادك الدهم لما

قَدْ قَبِلْنَا جِيَادَكَ الدُّهْمَ لَمَّا أَنْ بَلَونَا مِنْهَا الْعِتَاقَ الْحِسَانَا أَقْبَلَتْ خَلْفَ كُلِّ حِجْرٍ تَبِيعٍ خَلَعتْ وَصْفَهَا عَلَيْهِ عِيَانَا فَعُنِينَا بِرَعْيِهَا وَفَسَحْنَا فِي رُبُوعِ الْعِدَى

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

يا أهل بغداد سقى عهدي بكم

يا أهلَ بغدادٍ سقَى عَهْدِي بكم غيْثٌ يَبيتُ لكم كَدْمعِي ساكِبا لولا خُطوبُ الدّهرِ كنتُ لعَودةٍ منّي إليكم قبلَ مَوْتِي خاطبا شَوْقي إليكم غالبٌ لو

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

إلحاق تالد ما سعيت به

إلحاق تالد ما سعيت به بطريفِ وعْدٍ غيرِ مُنْخَرمِ أو مَا ترى الشِعْرى العبورَ تَلَتْ في سيرها الجوزاء في الظُلَمِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إيليا أبو ماضي و يبكي صاحبي

شعر إيليا أبو ماضي – و يبكي صاحبي

وَ يَبكِي صَاحِبِي فَأَخَالُ أَنّي أَنَا الجَانِي وَ إِن لَم يَتَّهِمْنِي فَأَمسَحُ أَدمُعاً فِي مُقلَتَيهِ وَ إِن حَكَتِ الَّلهيبَ وَ إِن كَوَتْنِي لِأَنّي كُلَّما رَفَّهتُ

شعر النابغة الجعدي - الحمد لله لا شريك له

شعر النابغة الجعدي – الحمد لله لا شريك له

الحَمدُ لِلَهِ لاَ شَرِيكَ لَهُ مَن لَم يَقُلها فَنَفسَهُ ظَلَما المُولِجِ الليلَ في النهارِ وَفِي الليلِ نَهاراً يُفرِّجُ الظُّلَما — النابغة الجعدي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً