يا راكبا أقبل من ثهمد

ديوان أبو نواس
شارك هذه القصيدة

يا راكِباً أَقبَلَ مِن ثَهمَدٍ

كَيفَ تَرَكتَ الإِبلَ وَالشاءَ

وَكَيفَ خَلَّفتَ لَدى قَعنَبٍ

حَيثُ تَرى التَنَّوُمَ وَالآءَ

جاءَ مِنَ البَدوِ أَبو خالِدٍ

وَلَم يَزَل بِالمِصرِ تَنّاءَ

يَعرِفُ لِلنارِ أَبو خالِدٍ

سِوى اِسمَها في الناسِ أَسماءَ

إِذا دَعا الصاحِبَ يَهيا بِهِ

وَيُتبِعُ اليَهياءَ يَهياءَ

لَو كُنتَ مِن فاكِهَةٍ تُشتَهى

لِطيبِها كُنتَ الغُبَيراءَ

لا تَعبُرُ الحَلقَ إِلى داخِلي

حَتّى تَحَسّى دونَها الماءَ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو نواس

أبو نواس

أبو نواس أو الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي شاعر عربي من أشهر شعراء عصر الدولة العباسية. ويكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي. وعرف أبو نواس بشاعر الخمر. ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد أنشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

إنما الشيب لابن آدم ناع

إِنَّما الشَيبُ لِاِبنِ آدَمَ ناعٍ قامَ في عارِضَيهِ ثُمَّ نَعاهُ كَم تَرى اللَيلَ وَالنَهارَ يَدوما نِ لِمَن مَدَّ لَهوَهُ وَصِباهُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

عجبا ما ينقضي مني لمن

عَجَباً ما يَنقَضي مِنّي لِمَن مالَهُ إِن سيمَ مَعروفاً حَزِن لَم يَضِر بُخلُ بَخيلٍ غَيرَهُ فَهُوَ المَغبونُ لَو كانَ فَطِن يَأَخا الدُنيا تَأَهَّب لِلبِلى فَكَأَنَّ

ديوان عنترة بن شداد
عنترة بن شداد

عقاب الهجر أعقب لي الوصال

عِقابُ الهَجرِ أَعقَبَ لي الوِصال وَصِدقُ الصَبرِ أَظهَرَ لي المُحالا وَلَولا حُبُّ عَبلَةَ في فُؤادي مُقيمٌ ما رَعَيتُ لَهُم جِمالا عَتَبتُ الدَهرَ كَيفَ يُذِلَّ مِثلي

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً