يا ذا الندى السعدي دمت مهنئا

ديوان ابن نباتة المصري
شارك هذه القصيدة

يا ذا الندى السعدي دمت مهنئاً

ببسيط مدح كامل ومديد

جمع اهتمامك في صحابة مصرنا

تذكار سعد صحابة وسعيد

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن نباتة

ابن نباتة

ابن نباتة: شاعر، وكاتب، وأديب، ويرجع أصله إلى ميافارقين، ومولده ووفاته في مدينة القاهرة، كان شاعراً ناظماً لهُ ديوان شعر كبير مرتب حسب الحروف الهجائية وأشهر قصيدة لهُ بعنوان (سوق الرقيق) ولهُ العديد من الكتب.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

أما وابتسام البرق في عابس الدجن

أما وابتسام البرق في عابس الدّجن لقد دّبجت خدّ الثرى أعينُ المزنِ عقود سماءٍ خانها السِّلك فانبرت تنظّم في جيد السهولة والحزن حمدت لها جودَ

ديوان أبو نواس
أبو نواس

ما هوى إلا له سبب

ما هَوىً إِلّا لَهُ سَبَبُ يَبتَدي مِنهُ وَيَنشَعِبُ فَتَنَت قَلبي مُحَجَّبَةٌ وَجهُها بِالحُسنِ مُنتَقِبُ حَلِيَت وَالحُسنُ تَأخُذُهُ تَنتَقي مِنهُ وَتَنتَخِبُ فَاِكتَسَت مِنهُ طَرائِفَهُ وَاِستَزادَت فَضلَ

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

كأن نجوم الليل زرق أسنة

كَأَنَّ نُجومَ اللَيلِ زُرقُ أَسِنَّةٍ بِها كُلُّ مَن فَوقَ التُرابِ طَعينُ وَلَولا عُيونٌ حاسِراتٌ مَتى رَأَت مُقيماً بِوَجهِ الأَرضِ قيلَ مَعينُ وَلائِحُ هَذا الفَجرِ سَيفٌ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو الأسود الدؤلي - وعجبت للدنيا ورغبة أهلها

شعر أبو الأسود الدؤلي – وعجبت للدنيا ورغبة أهلها

وَعَجِبتُ للدُنيا وَرَغبَةِ أَهلِها وَالرِزقُ فيما بَينَهُم مَقسومُ وَالأَحمَقُ المَرزوقُ أَعجَبُ مَن أَرى مِن أَهلِها وَالعاقِلُ المَحرومُ ثُمَّ اِنقَضى عَجَبي لِعلميَ أَنَّهُ رِزقٌ مُوافٍ وَقتُهُ

لِسانُكَ لا تَذكُرْ بِهِ عَورَةَ امرئٍفَكُلُّكَ عَوراتٌ وللنّاسِ ألسُنُ

لسانك لا تذكر به عورة امرئ – الإمام الشافعي

إذا رُمتَ أنْ تَحيا سَليماً مِن الأذى وَ دينُكَ مَوفورٌ وعِرْضُكَ صَيِنُّ لِسانُكَ لا تَذكُرْ بِهِ عَورَةَ امرئٍ فَكُلُّكَ عَوراتٌ وللنّاسِ ألسُنُ وعَيناكَ إنْ أبدَتْ

شعر الحرث بن مضاض - بين الحجون إلى الصفا

شعر الحرث بن مضاض – بين الحجون إلى الصفا

كأنْ لم يَكُنْ بينَ الحَجُون إلى الصَّفَا :: أَنِيْسٌ، وَلَمْ يَسْمُرْ بِمَكَّةَ سامرُ بلى! نَحْنُ كنَّا أَهلَها، فأبادَنا :: صُرُوفُ اللّيالي والجُدُودُ العَواثِرُ – الحرث

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً