يا ذا الذي مرج البحرين خاطره

ديوان القاضي الفاضل
شارك هذه القصيدة

يا ذا الَّذي مَرَجَ البَحرَينِ خاطِرُهُ

بِحراً مِنَ العِلمِ أَو بَحراً مِنَ الذَهَبِ

لِم خَمرَةُ الرومِ تَنهى اليَومَ سائِلَها

وَقَد سَنَنتَ إِلَينا خَمرَةَ العَرَبِ

حاشاكَ في كُلِّ فِعلٍ مِن مُناقَضَةِ

فَرَّقتَ في الفِعلِ بَعدَ الجَمعِ في النَسَبِ

لِأَكتُبَنَّ عَنِ السُلطانِ مُحتَسِباً

وَالسَيفُ أَصدَقُ ما يُنبيكَ عَن كُتُبي

بِالنَهيِ عَن كُلِّ خَمرٍ لِلعُقولِ بِها

سُكرٌ وَأَسلبُ مِن خَمرِ اِبنَةِ العِنَبِ

فَاِشغَل لِسانِيَ أَن يُنهَى بِسَكرَتِهِ

فَأَلسُنُ السُكرِ لا يُعرِبنَ عَن أَرَبِ

وَسَقِّني خَمرَةً لِلعَقلِ مُطرِبَةً

فيها فَما طَلَبي مِنها سِوى طَرَبي

مِن كُلِّ بَيتٍ كَبَيتٍ أَنتَ ساكِنُهُ

كِلاهُما في المَعالي سَيِّدُ النَسَبِ

هَذا وَكُلُّ يَدٍ إِن لَم تُفِد وَتُفِت

وَتَحتَوي قَصَبَ العَلياءِ بِالقُضُبِ

فَلا وَهَتها قَناةٌ لا وَلا قَلَمٌ

فيها فَتِلكَ يَدٌ حَمّالَةُ الحَطَبِ

نَظمٌ كَمَنظومِ حَبِّ الدُرِّ أَرشَفَني

مِن خَمرَةِ الحُبِّ لا مِن خَمرَةِ الحَبَبِ

أَشِعَّةٌ تَحتَ سُحبِ الكَأسِ رائِعَةٌ

تَكسو المَفاليسَ أَكماماً مِنَ الذَهَبِ

حَتّى كَأَنَّ قَميصي حينَ تَنفُذُهُ

قَميصُ يوسُفَ وافى بِالدَمِ الكَذِبِ

فَالآنَ قَد حَمَلَت آلاتِها حَطَباً

قُم يا زَمانُ إِلَيها بَل أَبا لَهَبِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

عبد الرحيم البيساني، المعروف بالقاضي الفاضل (526هـ - 596هـ) أحد الأئمة الكتَّاب، ووزير السلطان صلاح الدين الأيوبي.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان جرير
جرير

ألا ليت شعري ما البحيرة فاعل

أَلا لَيتَ شِعري ما البَحيرَةُ فاعِلٌ بِها الدَهرُ أَو ما يَفعَلَنَّ أَميرُها فَناجَيتُ نَفسي في المَلاءِ وَخالِياً بِصَرمِكَ فَاِستَعصى عَلَيَّ ضَميرُها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

لقد رحمنا بقوم

لقد رحمنا بقومٍ زهر الوجوه أثمّه جماعة نسبة يا لها جماعة رحمه Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

ولقد مررت على ديارهم

وَلَقَد مَرَرتُ عَلى دِيارِهِمُ وَطُلولُها بِيَدِ البِلى نَهبُ فَوَقَفتُ حَتّى ضَجَّ مِن لَغَبٍ نِضوي وَلَجَّ بَعُذَّلي الرَكبُ وَتَلَفَّتَت عَيني فَمُذ خَفِيَت عَنها الطُلولُ تَلَفَّتَ القَلبُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر امرؤ القيس - ألا يا لهف هند إثر قوم

شعر امرؤ القيس – ألا يا لهف هند إثر قوم

أَلا يا لَهفَ هِندٍ إِثرَ قَومٍ هُمُ كانوا الشِفاءَ فَلَم يُصابوا وَقاهُم جِدُّهُم بِبَني أَبيهِم وَبِالأَشقينَ ما كانَ العِقابُ وَأَفلَتَهُنَّ عِلباءٌ جَريض وَلَو أَدرَكنَهُ صَفِرَ

شعر البارودي - إذا ساء صنع المرء ساءت حياته

شعر البارودي – إذا ساء صنع المرء ساءت حياته

أَرَى كُلَّ حَيٍّ يَظْلِمُ الدَّهْرَ جُهْدَهُ وَلَسْتُ أَرَى لِلدَّهْرِ فِي عَمَلٍ ذَنْبَا إِذا سَاءَ صُنْعُ الْمَرْءِ سَاءَتْ حَيَاتُهُ فَمَا لِصُرُوفِ الدَّهْرِ يُوسِعُها سَبَّا — محمود

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً