Skip to main content
search

يا حُبَّ إِنَّ دَواءَ الحُبِّ مَفقودُ

إِلّا لَدَيكِ فَهَل ما رُمتُ مَوجودُ

قالَت عَلَيكَ بِمَن تَهوى فَقُلتُ لَها

يا حُبَّ فوكِ الهَوى وَالعَينُ وَالجيدُ

لا تَلعَبي بِحَياتي وَاِقطَعي أَمَلي

صَبراً عَلى المَوتِ إِنَّ المَوتَ مَورودُ

رُؤياكِ تَدعو المَنايا قَبلَ مَوقِتِها

وَإِن تُنيلي فَنَيلٌ مِنكِ مَخلودُ

أَنتِ الأَميرَةُ في روحي وَفي جَسَدي

فَاِبري وَريشي بِكَفَّيكِ الأَقاليدُ

لا تَسبِقي بي حِمامَ المَوتِ وَاِنتَظِري

يَوماً كَأَن قَد طَوَتني البيضُ وَالسودُ

قَد لامَني فيكِ أَقوامٌ فَقُلتُ لَهُم

ما ذَنبُ مَن قَلبُهُ حَرّانُ مَجهودُ

ما كُنتُ أَوَّلَ مَجنونٍ بِجارِيَةٍ

تَسَفَّهَت لُبَّهُ وَالمَرءُ صِنديدُ

أَغرى بِهِ اللَومَ أُذنٌ غَيرُ سامِعَةٍ

وَأَحوَرُ العَينِ في سِمطَينِ رِعديدُ

أَحبَبتُ حُبّى وَما حُبّى بِمُطَّلَبي

مَن لَيسَ لي عِندَهُ إِلّا الجَلاميدُ

بِئسَ العَطِيَّةُ مِن حُبّى لَنا حَجَرٌ

بَل لَيسَ لي حَجَرٌ مِنها وَلا عودُ

تَغدو ثَقالاً وَتُمسي في مَجاسِدِها

كَأَنَّها صَنَمٌ في الحَيِّ مَعبودُ

نامَت وَلَم أَلقَ نَوماً بَعدَ رُؤيَتِها

وَهَل يَنامُ سَخينُ العَينِ مَعمودُ

يا حُسنَ حُبّى إِذا قامَت لِجارَتِها

وَفي الرَواحِ هَضيمُ الكَشحِ أُملودُ

كَأَنَّها لَذَّةُ الفِتيانِ موفِيَةً

وَسَكرَةُ المَوتِ إِن لَم يوفَ مَوعودُ

تُؤتيكَ ما شِئتَ مِن عَهدٍ وَمِن عِدَةٍ

فَالوَعدُ دانٍ وَبابُ النَيلِ مَسدودُ

قَد صَرَّدَت هامَتي حُبّى بِبَخلَتِها

ما خَيرُ عَيشِ الفَتى وَالكَأسُ تَصريدُ

إِنّي لَأَحسُدُ مَولوداً مَشى قَدَماً

وَبي مِنَ الداءِ ما لَم يَلقَ مَولودُ

أَرى الإِزارَ عَلى حُبّى فَأَحسُدُهُ

إِنَّ الإِزارَ عَلى ما ضَمَّ مَحسودُ

يا دامَ كُنتِ لِحاجاتي وَصاحِبَتي

حَتّى اِشتَكَيتُ وَغالَ النَومَ تَسهيدُ

قولي لِحُبّى فَقَد أَحبَبتُ رُؤيَتَها

لَو كانَ لي مِنكِ تَقريبٌ وَتَبعيدُ

قَرَّت بِكِ العَينُ أَو بِتنا عَلى طَمَعٍ

مِنَ النَوالِ وَطابَ اللَهوُ وَالغيدُ

لا خَيرَ في عِدَةٍ لَيسَت بِمُنجَزَةٍ

فَأَنجِزي الوَعدَ إِنَّ الجودَ مَحمودُ

لَيسَ المُحِبُّ كَكَمّونٍ بِمَزرَعَةٍ

إِن فاتَهُ الماءُ أَغنَتهُ المَواعيدُ

إِن لَم تَجودي بِمَوعودٍ فَلا تَعِدي

ما أَقبَحَ الوَعدَ حَتّى زانَهُ الجودُ

سَأَلتُ حُبّى فَما عادَت عَلى رَجُلٍ

لِسانُهُ عَن سُؤالِ الناسِ مَعقودُ

كَأَنَّهُ يَتَّقي الحَيّاتِ فاغِرَةً

لا بَل كَأَنّي عَنِ المَعروفِ مَجدودُ

وَالحُرُّ يُعطيكَ عَفواً مِن فَواضِلِهِ

قَبلَ السُؤالِ وَسَيبُ العَبدِ مَنكودُ

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024