يا حار إن كنت امرأ متوسعا

ديوان حسان بن ثابت

يا حارِ إِن كُنتَ اِمرَأً مُتَوَسِّعاً

فَاِفِدِ الأُلى يُنصِفنَ آلَ جَنابِ

أَخَواتُ أُمِّكَ قَد عَلِمتَ مَكانَها

وَالحَقُّ يَفهَمُهُ ذَوُو الأَلبابِ

إِنَّ الفَرافِصَةَ بنَ الاَحوَصِ عِندَهُ

شَجنٌ لِأُمِّكَ مِن بَناتِ عُقابِ

أَجمَعتُ أَنَّكَ أَنتَ أَلأَمُ مَن مَشى

في فُحشِ مومِسَةٍ وَزَهوِ غُرابِ

وَكَذاكَ وَرَّثَكَ الأَوائِلُ إِنَّهُم

ذَهَبوا وَصِرتَ بِخِزيَةٍ وَعَذابِ

وَاللُؤمُ مِنكَ وِراثَةٌ مَعلومَةٌ

هَيهاتَ مِنكَ مَكارِمُ الأَنسابِ

فَوَرِثتَ والِدَكَ الخِيانَةَ وَالخَنا

وَاللُؤمَ عِندَ تَقايُسِ الأَحسابِ

وَأَبانَ لُؤمَكَ أَنَّ أُمَّكَ لَم تَكُن

إِلّا لِشَرِّ مَقارِفِ الأَعرابِ

في فُحشِ مومِسَةٍ قَليلٍ عَقلُها

مَشهورَةٍ بِالفُحشِ ذاتِ سِبابِ

وَوَسَمتَ إِستَكَ ثُمَّ قُلتَ أَنا الفَتى

وَخَضِبتَ كَفَّي سارِقٍ بِخِضابِ

وَجَلَستَ لِلعُهّارِ مَجلِسَ فِتنَةٍ

وَذَمَمتَ عَينَي مومَسٍ بِصُوابِ

مَنَّتكَ نَفسُكَ يا اِبنَ صَقعَبَ مُنيَةً

كَذَبَتكَ نَفسُكَ ما لَها مِن نابِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان حسان بن ثابت، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات