يا ابن فراس لك أم فاجره

ديوان ابن الرومي
شارك هذه القصيدة

يا ابن فِراس لك أمٌّ فاجرَهْ

فاسقة من النساء عاهرَهْ

من نجس الآثاَم غير طاهره

موصولةُ الصدغ بثُقب الجاعره

أوسع من وقت عشاء الآخره

ورحمةِ اللَّه وصحنِ الساهره

أخبرها وهْي بذاك خابره

كيف طِعاني بالقناة الحادره

وهْي التي أعْدتك داء الخاصره

وهي برجليها هناك شاغره

أيام إذ كانت لنا مجاوِره

أُولجُ فيها كالقناة العاتره

كأن أيري نقطة في دائره

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الرومي

ابن الرومي

هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، المعروف بابن الرومي شاعر من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي، تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء،

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

لما غدا الثعلب من وجاره

لَمّا غَدا الثَعلَبُ مِن وِجارِهِ يَلتَمِسُ الكَسبَ عَلى صِغارِهِ جَذلانَ قَد هَيَّجَ مِن دُوّارِهِ عارَضتُهُ في سَنَنِ اِمتِيارِهِ بِضَرِمٍ يَمرَحُ في شِوارِهِ في الحَلَقِ الصُفرِ

المكزون السنجاري

أثمة أرباب الصبابة يمموا

أَثَمَّةُ أَربابِ الصَبابَةِ يَمَّموا هَوىيَ وَبِالتَسليمِ لي فيهِ سَلَّموا وَوَجهي تَوَلّوا قِبلَةً في صَلاتِهِم وَنَحوَ مَقامي سَلَّموا حينَ أَسلَموا وَبَينَ يَدي نَجواهُمُ لي تَصَدَّقوا بِبِرِّهِمُ

ديوان الفرزدق
الفرزدق

كأني إذا ما كنت عندك مشرف

كَأَنّي إِذا ما كُنتُ عِندَكَ مُشرِفٌ عَلى صَعبِ سَلمى حَيثُ كانَ لَها فَحلا وَكَم مِثلُ هَذي مِن عَضوضٍ مُلِحَّةٍ عَلَيَّ تَرى مِنها نَواجِذَها عُصلا فِدىً

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إبراهيم ناجي - يا فؤادي رحم الله الهوى

شعر إبراهيم ناجي – يا فؤادي رحم الله الهوى

يا فُؤَادِي رَحِمَ اللّهُ الهَوَى كَانَ صَرْحاً مِنْ خَيَالٍ فَهَوَى اِسْقِني واشْرَبْ عَلَى أَطْلاَلِهِ وارْوِ عَنِّي طَالَمَا الدَّمْعُ رَوَى كَيْفَ ذَاكَ الحُبُّ أَمْسَى خَبَراً وَحَدِيْثاً

حسن الظن بالله - محمود الورّاق

حسن الظن بالله – محمود الورّاق

مَنْ ظَنَّ باللهِ خَيْراً جادَ مُبْتَدِئاً والبُخْلُ مِنْ سُوءِ ظَنِّ المَرْءِ باللهِ — محمود الورّاق Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر دينية

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً