يا أيها السيد الذي شهدت

ديوان البوصيري
شارك هذه القصيدة

يا أَيُّها السَّيِّدُ الذي شَهِدَتْ

ألْفاظُهُ لِي بأنَّهُ فاضِلْ

حاشاكَ مِنْ أنْ أَجُوعَ فِي بَلَدٍ

وَأَنْتَ بالرِّزْقِ فيهِ لِي كافِلْ

ألَمْ تكُنْ قد أخَذْتَ عارِيَةً

مِنْ شَرْطِها أنْ تُرَدَّ في العاجِلْ

وَكانَ عَزْمِي عندَ الوصولِ بكُمْ

أجْمَلَ مِنْ أنْ أُساقَ لِلْحاصِلْ

ما كانَ مِثْلِي بُعِيرُهُ أَحَدٌ

قَطُّ وَلكن سَيِّدِي جاهِلْ

لو جرَّسُوهُ علسَّ مِنْ سَفَهٍ

لَقُلْتُ غَيْظاً عليه يِسْتاهِلْ

طالَ بِي شَوْقٌ إلَى وَطَنِي

والشَّوْقُ داءٌ لا ذُقْتَهُ قاتِل

وَبُغْيَتِي أنْ أَكُونَ سائِبَةً

مِنْ بَلَدِي في جَوانِبِ السَّاحِلْ

لا تَطْمَعُوا أنْ أَكونَ عِنْدَكُمْ

فذاكَ ما لا يَرُومُهُ العاقِلْ

وبَعْدَ هذا فما يَحِلُّ لكُمْ

مِلْكِي فإني مِنْ سَيِّدِي حامِلْ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البوصيري، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
البوصيري

البوصيري

محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري (608 هـ - 696 هـ / 7 مارس 1213 - 1295) شاعر صنهاجي اشتهر بمدائحه النبوية. أشهر أعماله البردية المسماة "الكواكب الدرية في مدح خير البرية".

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

إستنبط العرب لفظا وانبرى نبط

إِستَنبَطَ العُربُ لَفظاً وَاِنبَرى نَبَطٌ يُخاطِبونَكَ مِن أَفواهِ أَعرابِ كَلَّمتُ بِاللَحنِ أَهلَ اللَحنِ أَنفُسَهُم لِأَنَّ عَيبِيَ عِندَ القَومِ إِعرابي دُنيايَ لا كُنتِ مِن أُمٍّ مُخادِعَةٍ

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

هذا كتاب في معانيه حسن

هَذا كِتابٌ في مَعانيه حَسَن للديلميِّ أَبي محمَّدٍ الحَسَن أَشهى إلى المضنى العَليل من الشِفا وأَلذّ في العَينينِ من غَمضِ الوَسَن Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان أبو نواس
أبو نواس

يا حبذا مجلس قد كان يجمعنا

يا حَبَّذا مَجلِسٌ قَد كانَ يَجمَعُنا بِطيزَناباذَ في بُستانِ عَمّارِ وَحَبَّذا أُمُّ عَمّارٍ وَرُؤيَتُها خَمّارَةٌ أَصبَحَت أُمّاً لِخَمّارِ تَعُلُّنا بِمُدامٍ قَد تَناوَلَها رَيبُ الزَمانِ وَعَصرٌ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر خليل مطران- فلم تبكون راحلا

شعر خليل مطران – فلم تبكون راحلا

فَقَد مَاتَ مِن قَبلِهِ النَّبيِّونَ و مَاتت أُمَمٌ أَهانَ الرَّدَى أَعِزَّاءَهَا وَ صَغَّرَ كُبَرَاءَهَا فَلِمَ تَبكُون رَاحِلًا أَيَّها الرَّاحِلُون ؟ أَأنتم بَعدَهُ في خُلود؟ أَم

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً