يا أم طلحة إن البين قد أفدا

ديوان الأحوص الأنصاري
شارك هذه القصيدة

يا أُمَّ طَلحَةَ إِنَّ البَينَ قَد أفِدا

قَلَّ الثَواءُ لَئِن كانَ الرَحيلُ غَدا

أَمسَى العِراقيُّ لا يَدري إِذا بَرَزَت

مَن ذا تَطَوَّفَ بِالأَركانِ أَو سَجَدا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأحوص الأنصاري، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الأحوص

الأحوص

عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عاصم بن ثابت الأنصاري، من شعراء العصر الأموي، توفي ب دمشق سنة 105 هـ/723 م، من بني ضبيعة، لقب بالأحوص لضيق في عينه، شاعر إسلامي أموي هجّاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب، وكان معاصرا لجرير والفرزدق. من سكان المدينة، وفد على الوليد بن عبد الملك في دمشق الشام فأكرمه ثم بلغه عنه ما ساءه من سيرته فرده إلى المدينة وأمر بجلده فجلد ونفي إلى دهلك وهي جزيرة بين اليمن والحبشة، كان بنو أمية ينفون إليها من يسخطون عليه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

مليح كأن الحسن أصبح حاديا

مَليحٌ كَأَنَّ الحُسْنَ أَصْبَحَ حَادِياً يَسُوقُ إِلَيه كُلَّ صَبٍّ يَشوقُهُ تَحمَّلَ مِنْهُ الخَصْرُ رِدْفاً يُقلّهُ وَحُمِّلَ مِنْهُ الصَّبُّ ما لا يُطِيقُهُ وَحَكّمَ فيهِ طَرْفَهُ وَقَوامَهُ

عبد الله بن المعتز

دع الناس قد طال ما أتعبوك

دَعِ الناسَ قَد طالَ ما أَتعَبوكَ وَرُدَّ إِلى اللَهِ وَجهَ الأَمَل وَلا تَطلُبِ الرِزقَ مِن طالِبي هِ وَاِطلُبهُ مِمَّن بِهِ قَد كَفِل Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

أصول بالله العزيز الأمجد

أُصولُ بِاللَهِ العَزيزِ الأَمجَدِ وَفالِقِ الإِصباحِ رَبِّ المَسجِدِ أَنا عَلِيُّ وَابنُ عَمِّ المُهتَدي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي بن أبي طالب، شعراء صدر الإسلام،

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو تمام - ليس الحجاب بمقص عنك لي أملا

شعر أبو تمام – ليس الحجاب بمقص عنك لي أملا

يا أَيُّها المَلِكُ النائي بِرُؤيَتِهِ وَجودُهُ لِمُرَجّي جودِهِ كَثِبُ لَيسَ الحِجابُ بِمُقصٍ عَنكَ لي أَمَلاً إِنَّ السَماءَ تُرَجّى حينَ تَحتَجِبُ ما دونَ بابِكَ لي بابٌ

شعر ابن المعتز - ما نلت منه غير غمزة عينه

شعر ابن المعتز – ما نلت منه غير غمزة عينه

ما نِلتُ مِنهُ غَيرَ غَمزَةِ عَينِهِ وَرَسائِلٍ بِوِصالِهِ أَو سُخطِهِ وَأَجَبتُ في ظَهرِ الكِتابِ إِذا أَتى لِيَلوطَ خَطّي في الكِتابِ بِخَطِّهِ لَيتَ اِخضِرارَ بَياضِهِ وَعِذارِهِ

أبيات شعر في الرثاء للشاعر الجواهري

أبيات شعر في الرثاء للشاعر الجواهري

في ذِمَّةِ اللهِ ما ألقَى وما أجِدُ أهذِهِ صَخرةٌ أمْ هذِه كبِدُ قدْ يقتُلُ الحُزنُ مَنْ أحبابهُ بَعُدوا عنه فكيفَ بمنْ أحبابُهُ فُقِدوا تَجري على

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً