يا أبا الفضل لم تكن عوجة منك

ديوان ابن الرومي

يا أبا الفضل لم تكن عَوْجةٌ منـ

ـك علينا تَحُطُّ من عَليائِكْ

لا ولا في قَضاءِ حقِّ أبي شَيْـ

ـبَةَ ما يوجبُ انتكاثَ إخائِكْ

قد بَغَيْنا كما بغيتَ وقد كا

ن حقيقاً وفاؤنا بوَفائِكْ

إن تكن قد علوتَ عن ساكني الأر

ضِ فخاطِبْهمُ إذاً من سَمائِكْ

نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

خليلي عوجا عوجة ثم سلما

خَليلَيَّ عوجا عَوجَةً ثُمَّ سَلِّما عَسى الرَبعُ بِالجَرعاءِ أَن يَتَكلَّما تَعَرَّفتُهُ لَمّا وَقفتُ بِرَبعِهِ كَأَنَّ بَقاياهُ تَماثيلُ أَعجَما دِياراً لِمَيٍّ قَد تَعَفَّت رُسومُها أُرى نَواحيها…

لعمرك ما العباس من ولد الفضل

لَعَمرُكَ ما العَبّاسُ مِن وَلَدِ الفَضلِ فَيُرجى لِفَضلٍ أَو يُعينُ عَلى بَذلِ فَتىً كُلَّما نادَيتُهُ لِمُلِمَّةٍ دَعَوتُ مِثالاً لا يُمِرُّ وَلا يُحلي وَكَيفَ يُرَجّى الفَضلُ…

هجوت الفضل دهرا وهو عندي

هَجَوتُ الفَضلَ دَهراً وَهوَ عِندي رَقاشِيٌّ كَما زَعَمَ المَسولُ فَلَمّا سوئِلَت عَنهُ رَقاشٌ لِنَعلَمَ ما تَقولُ وَما يَقولُ وَلَمّا أَن نَصَصناهُ إِلَيها لِتَعلَمَ ما يُقالُ…

تعليقات