ومستتر من سنا وجهه

ديوان الشاب الظريف

وَمُسْتَترٍ مِنْ سَنَا وَجْهِهِ

بِشَمْسٍ لَهَا ذَلِكَ الصُّدْغُ فيْ

كَوَى القَلْبَ مِنِّي بِلامِ العِذا

رِ فَعَرَّفني أَنَّها لامُ كَيْ

نشرت في ديوان الشاب الظريف، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بدا وجهه من فوق أسمر قده

بَدَا وَجْهُهُ مِنْ فَوْقِ أَسْمَر قَدِّهِ وَقَدْ لاحَ مِنْ ليْلِ الذَّوائِبِ في جُنْحِ فَقُلْتُ عَجيبٌ كَيْفَ لَمْ يَذْهَب الدُّجَى وَقَدْ طَلَعَتْ شَمْسُ النَّهارِ على رُمْحِ…

تعليقات