ومروع لي بالسلام كأنما

ديوان الشريف الرضي

وَمُرَوِّعٍ لي بِالسَلامِ كَأَنَّما


تَسليمُهُ فيما يَمُضُّ وَداعُ


تَغفى بِمَنظَرِهِ العُيونُ إِذا بَدا


وَتَقىءُ عِندَ غِنائِهِ الأَسماعُ


أَبذاكَ نَستَشفي وَمِن نَغَماتِه


تَتَوَلَّدُ الآلامُ وَالأَوجاعُ


أَم كَيفَ يُطرِبُنا غِناءُ مُشَوَّةٍ


أَبَداً نُهالُ بِوَجهِهِ وَنُراعُ


نَزوي الوُجوهَ تَفادِياً مِن صَوتِهِ


حَتّى كَأَنَّ سَماعَهُ إِسماعُ


وَكَأَنَّ ضَربَ بَنانِهِ ضَربُ الطُلى


وَكَأَنَّما إيقاعُهُ إيقاعُ


أَشهى إِلَينا مِن غِنائِكَ مَسمَعاً


زَجَلُ الضَراغِمِ بَينَهُنَّ قِراعُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات