وما حائمات حمن يوما وليلة

ديوان قيس بن ذريح

وَما حائِماتٌ حُمنَ يَوماً وَلَيلَةً

عَلى الماءِ يَخشَينَ العِصِيَّ حَوارِ

عَوافِيَ لا يَصدُرنَ عَنهُ لِوِجهَةٍ

وَلا هُنَّ مِن بَردِ الحِياضِ دَوانِ

يَرَينَ حَبابَ الماءِ وَالمَوتُ دونَهُ

فَهُنَّ لِأَصواتِ السُقاةِ رَوانِ

بِأَجهَدَ مِنّي حَرَّ شَوقٍ وَلَوعَةٍ

عَلَيكِ وَلَكِنَّ العَدوَّ عَداني

خَليلَيَّ إِنّي مَيِّتٌ أَو مُكَلِّمٌ

لُبَينى بِسِرّي فَاِمضِيا وَذَراني

أَنَل حاجَتي وَحدي وَيا رُبَّ حاجَةٍ

قَضَيتُ عَلى هَولٍ وَخَوفِ جِنانِ

فَإِنَّ أَحَقَّ الناسِ أَلّا تُجاوِزوا

وَتَطَّرِحا مَن لَو يَشاءُ شَفاني

وَمَن قادَني لِلمَوتِ حَتّى إِذا صَفَت

مَشارِبُهُ السُمَّ الزُعافَ سَقاني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان قيس بن ذريح، شعراء العصر الأموي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

أرى كل معشوقين غيري وغيرها

أَرى كُلَّ مَعشوقَينِ غَيري وَغَيرُها يِلَذّانِ في الدُنيا وَيَغتَبِطانِ وَأَمشي وَتَمشي في البِلادِ كَأَنَّنا أَسيرانِ لِلأَعداءِ مُرتَهَنانِ أُصَلّي فَأَبكي في الصَلاةِ لِذِكرِها لِيَ الوَيلُ مِمّا…

تعليقات