وما انقادت الأجساد قسرا بكفه

ديوان القاضي الفاضل

وَما اِنقادَتِ الأَجسادُ قَسراً بِكَفِّهِ

وَلَكِنَّهُ يَقتادُها بِقُلوبِها

وَلِلَهِ وَجهٌ كُلُّ عَينٍ تَوَدُّهُ

وَتَسأَلُهُ إِحسانَهُ بِذُنوبِها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أود من الأيام مالا توده

أَوَدُّ مِنَ الأَيّامِ مالا تَوَدُّهُ وَأَشكو إِلَيها بَينَنا وَهيَ جُندُهُ يُباعِدنَ حِبّاً يَجتَمِعنَ وَوَصلُهُ فَكَيفَ بِحِبٍّ يَجتَمِعنَ وَصَدُّهُ أَبى خُلُقُ الدُنيا حَبيباً تُديمُهُ فَما طَلَبي…

تعليقات