وليلة خرقت عن صبحها

ديوان صفي الدين الحلي

وَليلَةٍ خَرَّقتُ عَن صُبحِها

جَيباً مِنَ الظُلَماءِ مَزرورا

شاهَدتُ بَدرَ التَمِّ فيها وَقَد

كَوَّرَ شَمسَ الراحِ تَكويرا

بِتنا بِها نَشرَبُ مِن قَهوَةٍ

قَدَّرَها الساقونَ تَقديرا

إِن لَم تَكُن أَكوابُنا فِضَّةً

كانَت قَواريرَ قَواريرا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تعليقات