ديوان محيي الدين بن عربي
شارك هذه القصيدة

ولما جَلَّ عتبي حلَّ غيبي

على عيني فصيَّره عديما

وعند شهودِ رَبِّي دبَّ حيٌ

على قلبي فغادره سليما

ولما فاح زهري هبّ سري

على نوري فصيَّره هشيما

ولما اضطر أهلي لاح نارٌ

من الرحمنِ صيَّرني كليما

ولما كنت مختاراً حبيباً

وكان بُراق سيري بي كريما

مطوتُ ولم أبالِ بكلِّ أهلٍ

تركتُ فعدتُ رحماناً رحيما

وكنت إلى رجيم البعد نجماً

دُوين العرشِ وقّاداً رجيما

ولما كنتُ مرضياً حَصوراً

وكان أمامَ وقتِ الشمسِ ميما

لحظت الأمر يسري من قريبٍ

على كُفرٍ يصيِّره رميما

وكنتُ به لفردٍ بعدَ ستٍ

لعامِ العقدِ قوَّاماً عليما

فلو أظهرت معنى الدهرِ فيه

لأعجزت العبارةَ والرقوما

ولكني سترّتُ لكونِ أمري

محيطاً في شهادتِه عظيما

فغطَّيتُ الأمور بكل كشفٍ

لعين صارَ بالتقوى سليما

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد بن عربي أَبوبكر الحاتمي الطائي الأندلسي المعروف بمحي الدين بن عربي. فيلسوف من المتكلمين ، ولد في مرسية بالأندلس وانتقل إلى اشبيلية وقام برحلة فزار الشام وبلاد الروم والعراق والحجاز، واستقر في دمشق ومات فيها.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لبيد بن ربيعة
لبيد بن ربيعة

وأنك ما يعطيكه الله تلقه

وَأَنَّكَ ما يُعطِيكَهُ اللَهُ تَلقَهُ كِفاحاً وَتَجلُبهُ إِلَيكَ الجَوالِبُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لبيد بن ربيعة، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

المكزون السنجاري

أنا ميت الهوى وأنت المسيح

أَنا مَيتُ الهَوى وَأَنتَ المَسيحُ إِن تَعُدني تَعُد إِلَيَّ الروحُ يا غَنِيّاً بِالحُسنِ مالَكَ بِال وَصلِ عَلى عَبدِكَ الفَقيرِ شَحيحُ عَجَباً لي قَلبي بِهَجرِكَ مَكسو

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

كوكب الصبح قد بدا يحكيك

كَوكبُ الصُبح قد بَدا يَحكيك فاِمزج الكاسَ يا رشا من فيك بادِر الصُبحَ بالصَبوح فقد فاح ريحُ الصَبا وصاحَ الديك وأَدِرها عليَّ مُشرقةً عَن سَنى

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الزاهي - الريح تعصف والأغصان تعتنق

شعر الزاهي – الريح تعصف والأغصان تعتنق

الرِّيحُ تَعصِفُ وَالأَغْصَانُ تَعْتَنِقُ وَالمُزْنُ بَاكِيَةٌ وَالزَّهْرُ مُغْتَبِقُ كَأَنَّمَا الَّليْلُ جَفْنٌ وَ البُرُوقُ لَهُ عَيْنٌ مِنَ الشَّمْسِ تَبْدُو ثُمَّ تَنْطَبِقُ — علي بن إسحاق الزاهي

شعر القروي - جاد العزيز على الذليلِ بصفعة

شعر القروي – جاد العزيز على الذليلِ بصفعة

جادَ العزيزُ على الذليلِ بصفعةٍ تركَتْ بصحنِ الخَدِّ طابعَ خمسةِ ومضى العزيزُ يحكُّ راحةَ كفِّهِ ومضى الذليلُ يَحُكُّ جلدةَ رأسهِ فظننتهُ احتملَ الهوانَ لحكمةٍ حتى

شعر ابن المعتز - قيدني الحب وخلاها

شعر ابن المعتز – قيدني الحب وخلاها

قَيَّدَني الحُبُّ وَخَلّاها وَلَجَّ بي سُقمٌ وَعافاها كِدتُ أَقولُ البَدرُ شِبهٌ لَها أَجعَلُها كَالبَدرِ حاشاها — ابن المعتز Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً