ولما أجمعوا بينا وشدت

ديوان ابن الرومي

ولما أجمعوا بيناً وشُدَّتْ

حدوجُهُمُ بأثناء النُّسوعِ

وشجَّعنا على التَّوديع شوقٌ

تحرَّق بين أثناء الضلوعِ

تلاقينا لقاءً لافتراقٍ

كلانا منه ذو قلبٍ مروع

فما افترَّتْ شفاهٌ عن ثغورٍ

بل افترَّتْ جفونٌ عن دموع

نشرت في ديوان ابن الرومي، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات