ولما أتاني الحق ليلا مكلما

ديوان محيي الدين بن عربي

ولما أتاني الحقُّ ليلاً مكلماً

كفاحاً وأبداه لعيني التواضعُ

وأرضعني ثدي الوجودِ تحققاً

فما أنا مفطومٌ ولا أنا راضعُ

ولم أقتل القبطيّ لكنْ زجرتُه

بعلمي فلم تعسر عليَّ المواضع

وما ذبح الأبناء من أجلِ سطوتي

ولا جاء شرّير ببطشي رافع

فكنت كموسى غير أني رحمة

لقومي فلم تحرمُ عليَّ المراضع

لغزتُ أموراً إن تحققت أمرها

بدا لك علمٌ عند رَبِّك نافع

نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

دور الوجود لعيني

دَورُ الوُجودِ لِعَيني بُكَورِهِ قَد تَسَلسَل كَما لِآخِرِ آنٍ تاليهِ يُصبِحُ أَوَّل وَذا مِثالٌ قَريبٌ عَنهُ البَعيدُ مُغَفَّل وَلَيسَ في الحَقِّ شَيءٌ بِباطِلِ الحَقِّ يُبطَل…

تعليقات