ولكن خربانا تنوس لحاهم

ديوان الفرزدق
شارك هذه القصيدة

وَلَكِنَّ خِرباناً تَنوسُ لِحاهُمُ

عَلى قُصُبٍ جوفٍ تَناوَحَ خورُها

مُنِعنَ وَيَستَحيِينَ بَعدَ فِرارِهِم

إِلى حَيثُ لِلأَولادِ يُطوى صَغيرُها

لَعَمري لَقَد لاقَت مِنَ الشَرِّ جَعفَرٌ

بِطِخفَةَ أَيّاماً طَويلاً قَصيرُها

بِطِخفَةَ وَالرَيّانِ حَيثُ تَصَوَّبَت

عَلى جَعفَرٍ عِقبانُها وَنُسورُها

وَقَد عَلِمَت أَفناءُ جَعفَرَ أَنَّهُ

يَقي جَعفَراً وَقعُ العَوالي ظُهورُها

تَضاغى وَقَد ضَمَّت ضَغابيثُ جَعفَرٍ

شَباً بَينَ أَشداقٍ رِحابٍ شُجورُها

شَقا شَقَّتَيهِ جَعفَرٌ بي وَقَد أَتَت

عَلَيَّ لَهُم سَبعونَ تَمَّت شُهورُها

بَني جَعفَرٍ هَل تَذكُرونَ وَأَنتُمُ

تُساقونَ إِذ يَعلو القَليلَ كَثيرُها

وَإِذ لا طَعامٌ غَيرَ ما أَطعَمَتكُمُ

بُطونُ جَواري جَعفَرٍ وَظُهورُها

وَقَد عَلِمَت مَيسونُ أَنَّ رِماحَكُم

تَهابُ أَبا بَكرٍ جِهاراً صُدورُها

عَشِيَّةَ أَعطَيتُم سَوادَةَ جَحوَشاً

وَلَمّا يُفَرَّق بِالعَوالي نَصيرُها

أَقامَت عَلى الأَجبابِ حاضِرَةً بِهِ

ضَبينَةُ لَم تُهتَك لِظَعنٍ كُسورُها

تُريحُ المَخازي جَعفَرٌ كُلَّ لَيلَةٍ

عَلَيها وَتَغدو حينَ تَغدو بُكورُها

فَإِن تَكُ قَيسٌ قَدَّمَتكَ لِنَصرِها

فَقَد خَزِيَت قَيسٌ وَذَلَّ نَصيرُها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق (38 هـ / 641م - 114 هـ / 732م) شاعر عربي من شعراء العصر الأموي من أهل البصرة، واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي. وكنيته أبو فراس وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه، ومعناها الرغيف، اشتهر بشعر المدح والفخرُ وَشعرُ الهجاء.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

زحفت بيض الظبا لما رنا

زحفتْ بيضُ الظُّبا لما رنا فتلقاها سريعاً مقتلي عامريّ اللحظ طائيّ الفمِ بارزٌ في حسنه كالصنمِ قلتُ والقلب إليهِ ينتمي لكَ قلبي عبدُ ودٍّ وأنا

ديوان أوس بن حجر
أوس بن حجر

وما عدلت نفسي بنفسك سيداً

وَما عَدَلَت نَفسي بِنَفسِكَ سَيِّداً سَمِعتُ بِهِ بَينَ الدَراهِمِ وَالأَدَم Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أوس بن حجر، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

ما هاجني البارق من بارق

ما هاجَني البارِقُ مِن بارِقٍ يَوماً وَلا هَزَّ لِهَزّانِ حَربَةُ زانٍ بِفُؤادِ الفَتى خَيرٌ لَهُ مِن خَربَةِ الزاني لا أَشرَبُ الرَاحَ وَلَو ضُمِّنَت ذَهابَ لَوعاتي

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر محمود درويش - لنذهب معا

شعر محمود درويش – لنذهب معا

لم يكن كافياً أَن نكون معاً لنكون معاً… كان ينقُصُنا حاضرٌ لنرى أين نحن . لنذْهَبَ كما نحن إنسانةً حُرَّةً وصديقاً قديماً لنذهبْ معاً في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً