ولقد رأيت البدر تحت غمامة

ديوان ابن الساعاتي
شارك هذه القصيدة

ولقد رأيت البدرَ تحت غمامةٍ

يخفى ويبدو حيثما يتقشعُ

فكأنه خلل السحابِ خريدةٌ

حسناء تحجبُ وجهها وتطلّع

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الساعاتي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

علي بن محمد بن رستم بن هَردوز، أبو الحسن، بهاء الدين بن الساعاتي. (1158 - 1207) م شاعر مشهور، خراساني الأصل، ولد ونشأ في دمشق. وكان أبوه يعمل الساعات بها. قال ابن قاضي شهبة: برع أبو الحسن في الشعر، ومدح الملوك، وتعانى الجندية وسكن مصر. وتوفي بالقاهرة. وأخوه الطبيب ابن السَّاعاتي (618 هـ 1221 م)

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

سائل بني الأشعر إن جئتهم

سائِل بَني الأَشعَرِ إِن جِئتَهُم ما كانَ أَنباءُ أَبي واسِعِ إِذ تَرَكوهُ وَهوَ يَدعوهُمُ بِالنَسَبِ الأَقصى وَبِالجامِعِ وَاللَيثُ يَعلوهُ بِأَنيابِهِ مُنعَفِراً وَسطَ دَمٍ ناقِعِ لا

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

لي طيلسان ليس يترك لي

لي طيلسانٌ ليس يترك لي رَفْوي له مالاً ولا نَشَبا طِرْبٌ تُغنِّي منه ناحيةٌ وتشُقُّ أخرى جيبَها طربا كيف السبيلُ إلى عِمارتهِ وإذا عَمَرْتُ خرابَهُ

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

ولي صاحب لا يصحب الضيم ربه

وَلِي صاحِبٌ لا يَصحب الضّيمَ ربُّهُ لَهُ في دِماءِ الدّارعين قِرابُ وَأَسمرُ عَسّالُ الكعوبِ سنانُهُ رَسولُ المَنايا في يَديهِ كتابُ إِذا ما وَجا أو داجَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً