ولا والله ما تدري هذيل

ديوان حسان بن ثابت

وَلا وَاللَهِ ما تَدري هُذَيلٌ

أَمَحضٌ ماءُ زَمزَمَ أَم مَشوبُ

وَما لَهُم إِذا اِعتَمَروا وَحَجّوا

مِنَ الحَجَرَينِ وَالمَسعى نَصيبُ

وَلَكِنَّ الرَجيعَ لَهُم مَحَلٌّ

بِهِ اللُؤمُ المُبَيَّنُ وَالعُيوبُ

كَأَنَّهُمُ لَدى الكَنّاتِ أَصلاً

تُيوسٌ بِالحِجازِ لَهُم نَبيبُ

هُمُ غَرّوا بِذِمَّتِهِم خُبَيناً

فَبِئسَ العَهدُ عَهدُهُمُ الكَذوبُ

وَهُم بِالبَظرِ تَأزَمُ أَسكَتاهُ

عَلَيهِ ما يَجيءُ وَما يَجيبُ

تَحوزُهُمُ وَتَدفُعُهُم عَلَيَّ

فَقَد عاشوا وَلَيسَ لَهُم قُلوبُ

نشرت في الشعراء المخضرمون، ديوان حسان بن ثابت، قصائد

قد يعجبك أيضاً

فلا والله ما تدري معيص

فَلا وَاللَهِ ما تَدري مَعيصٌ أَسَهلٌ بَطنُ مَكَّةَ أَم يَفاعُ وَكُلُّ مُحارِبٍ وَبَني نِزارٍ تَبَيَّنَ في مَشافِرِهِ الرِضاعُ وَما جُمَحٌ وَلَو ذُكِرَت بِشَيءٍ وَلا تَيمٌ…

فمن يك بين هذيل الخنا

فَمَن يَكُ بَينَ هُذَيلِ الخَنا وَبَينَ ثُمالَةَ لا يَنزِعِ صِغارُ الجَماجِمِ ثُطُّ اللِحى كَأَنَّهُمُ القَملُ بِالبَلقَعِ إِذا وَرَدَ الناسُ حَوضَ الرَسولِ ذَيدَت هُذَيلُ عَنِ المَشرَعِ…

أعتبة إن تطاولت الليالي

أَعُتبَةُ إِن تَطاوَلَتِ اللَيالي عَلَيكَ فَإِنَّ شِعري سَمُّ ساعَه وَما وَفَدَ المَشيبُ عَلَيكَ إِلّا بِأَخلاقِ الدَناءَةِ وَالوَضاعَه فَأَشهَدُ ما جَسَرتَ عَلَيَّ إِلّا وَزَيدُ الخَيلِ عَبدُكَ…

تعليقات