ديوان بهاء الدين زهير
شارك هذه القصيدة

وَفَرَسٍ عَلى المَسا

وي كُلِّها مُحتَوِيَه

فَما مَساويها لِمَن

عَدَّدَها مُنتَهِيَه

وَلَيسَ فيها خَصلَةٌ

واحِدَةٌ مُستَوِيَه

يا قُبحَها مُقبِلَةً

وَقُبحَها مُوَلِّيَه

مالِكُها مِن خَجلَةٍ

كَأَنَّهُ في مَخزِيَه

مُستَقبَحٌ رُكوبُها

مِثلُ رُكوبِ المَعصِيَه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

مضى ليل وأخلفت النجوم

مَضى لَيلٌ وَأَخلَفَتِ النُجومُ وَنَحنُ لَدى مَصارِعِنا جُثومُ فَداوِ كُلومَ قَلبِ أَخيكَ لَيلاً فَإِنَّ فُؤادَهُ أَبَداً كَليمُ بِصافِيَةٍ إِذا قُرِعَت بِماءٍ جَرى عَن مَتنِها دُرٌّ

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

أهوى الظباء وليس لي أرب سوى

أهْوَى الظّباءَ وليس لي أَربٌ سوى نظَراتِ مُشتاقٍ إلى مُشْتاقِ لا تَقْرُبُ العَوراءُ من قَوْلي ولا يَنْحَلُّ في الفَحْشاء عَقدُ نِطاقي والنّاسُ مُختَلِفونَ في آدابهمْ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

لله وادي الغرس حين حللته

لِلَّهِ وادي الغَرسِ حينَ حَلَلتُهُ زَمَناً كَأَنَّ العَيشَ فيهِ مَنامُ وادٍ حَريريُّ الرِياضِ فَكَم بِهِ مِن حارِثٍ يَغدو بِهِ وَهُمامُ مُمتَدُّ أَودِيَةِ الظِلالِ فَقَعرُهُ باكي

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر محمود الوراق - أَراك يزِيدك الإِثراء حرصا

شعر محمود الوراق – أَراك يزِيدك الإِثراء حرصا

أَرَاك يَزِيدُك الْإِثْرَاءُ حِرْصًا عَلَى الدُّنْيَا كَأَنَّك لَا تَمُوتُ فَهَلْ لَك غَايَةٌ إنْ صِرْتَ يَوْمًا إلَيْهَا قُلْت: حَسْبِي قَدْ رَضِيتُ؟ — محمود الورَّاق Recommend0 هل

شعر إيليا أبو ماضي - ألا إن شعبا لا تعز نساؤه

شعر إيليا أبو ماضي – ألا إن شعبا لا تعز نساؤه

أَلا إِنَّ شَعباً لا تَعِزُّ نِسائَهُ وَإِن طارَ فَوقَ الفَرقَدَينِ ذَليلُ وَكُلُّ نَهارٍ لا يَكُنَّ شُموسَهُ فَذَلِكَ لَيلٌ حالِكٌ وَطَويلُ وَكُلُّ سُرورٍ غَيرَهُنَّ كَآبَةٌ وَكُلُّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً