وصل الكتاب أن الفداء لفكرة

ديوان أسامة بن منقذ

وصل الكتاب أن الفداء لفكرة

نظمت نفيس الدر فيه أسطرا

وفضضته عن جونة فتأرجت

نفحاته مسكا وفاحت عنبرا

وأعدت فيه تأملي متحيرا

كيف استحال اللفظ فيه جوهرا

نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

قرئ الكتاب وماطلوا بجوابه

قُرِئَ الكِتابُ وَماطَلُوا بِجَوابِهِ رَأيٌ يُقَدَّمُ مَرَّةً وَيُؤَخَّرُ إِنَّ المُحِبَّ يَعودُ مِنكِ بِخَيبَةٍ مُتَحَيِّراً في أَمرِهِ يَتَفَكَّرُ يَطوي الصَبابَةَ مِنكِ وَهيَ مَصونَةٌ بَينَ الجَوانِحِ كُلَّ…

ورد الكتاب وإنه

وَرَدَ الكِتابُ وَإِنَّهُ عِندي وَحَقِّكُمُ كَريمُ وَفَضَضتُهُ وَكَأَنَّهُ مِن حُسنِهِ دُرٌّ نَظيمُ وَبَدَت مَعانيهِ وَقَد رَقَّت كَما رَقَّ النَسيمُ أَحبابَنا إِنّي عَلى حُسنِ الوَفاءِ لَكُم…

تعليقات