وصافية تعشي العيون رقيقة

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

وَصافِيَةٍ تَعشي العُيونُ رَقيقَةً

رَهينَةَ عامٍ في الدِنانِ وَعامِ

أَدَرنا بِها الكَأسَ الرَوِيَّةَ بَينَنا

مِنَ اللَيلِ حَتّى اِنجابَ كُلُّ ظَلامِ

فَما ذَرَّ قَرنُ الشَمسِ حَتّى كَأَننا

مِنَ العِيِّ نَحكي أَحمدَ بنَ هِشامِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

هي غربتان فغربة من عاقل

هِيَ غُربَتانِ فَغُربَةٌ مِن عاقِلٍ ثُمَّ اِغتِرابٌ مِن مُحَكِّمِ عَقلِهِ وَالطَبعُ يَثبُتُ كَالهِضابِ وَمَن يَرُم نَقلاً لَهُ يَعجَز وَيَعيَ بِنَقلِهِ وَالحَقُّ يُثقِلُ كُلَّ غاوٍ ظالِمٍ

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

بساط يملأ الأبصار نورا

بِساطٌ يَمْلأُ الأَبْصارَ نُوراً وَيَهْدِي لِلْقُلُوبِ بِهِ سُروُرا وَيَشْرَحُ حِينَ يُبْسَطُ كُلَّ صَدْرٍ وَخَيْرُ البُسْطِ ما يُرْضِي الصُّدُورا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشاب الظريف،

علي بن المقرب العيوني

حطوا الرحال فقد أودى بها الرحل

حُطُّوا الرِحالَ فَقَد أَودى بِها الرَحلُ ما كُلِّفَت سَيرَها خَيلٌ وَلا إِبلُ بَلَغتُمُ الغايَةَ القُصوى فَحَسبُكُمُ هَذا الَّذي بِعُلاهُ يُضرَبُ المَثَلُ هَذا هُوَ المَلكُ بَدرُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن خفاجه - ألا قل للمريض القلب مهلا

شعر ابن خفاجه – ألا قل للمريض القلب مهلا

أَلا قُل لِلمَريضِ القَلبِ مَهلاً فَإِنَّ السَيفَ قَد ضَمِنَ الشِفاءَ وَلَم أَرَ كَالنِفاقِ شَكاةَ غِرٍّ وَلا كَدَمِ الوَريدِ لَهُ دَواءَ — ابن خفاجه Recommend0 هل

شعر البحتري - إذا ما الجرح رم على فساد

شعر البحتري – إذا ما الجرح رم على فساد

إِذا ما الجُرحُ رُمَّ عَلى فَسادٍ تَبَيَّنَ فيهِ تَفريطُ الطَبيبِ رَزِيَّةُ هالِكٍ جَلَبَت رَزايا وَخَطبٌ باتَ يَكشِفُ عَن خُطوبِ يُشَقُّ الجَيبُ ثُمَّ يَجيءُ أَمرٌ يُصَغَّرُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً