وسنبل وافى على سوقه

ديوان ابن النقيب

وسنبل وافى على سوقه

غِبّ الحيا في زُرْقَة لا تُحَدّ

مكفوفة الحافات زهراته

مذروبة الأوراق في كل يَدْ

كأنما تعقيف أطرافها

محاجنٌ صيغت من اللازوردْ

نشرت في ديوان ابن النقيب، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

وافى لنا وله صحيفة صفحة

وافى لَنا وَلَهُ صَحيفَةُ صَفحَةٍ جَعَلَ العِذارُ بِها يَسيلُ مَدادا مُتَجَهِّماً ثَكِلَ الشَبابِ كَأَنَّما نَشَرَ العِذارُ عَلى الشَبابِ حِدادا نشرت في ديوان ابن خفاجة، شعراء…

وافى بوجه قد زهى بالطلعة ال

وافى بِوَجْهٍ قَدْ زَهَى بِالطَّلْعَةِ ال غَرَّاءِ فَوْقَ القَامَةِ الهَيْفَاءِ وَبِمُقْلَةٍ خَفَقَ الفُؤَادُ وَقَدْ رَنَتْ إِنَّ الخُفُوقَ يكُونُ عَنْ سَوْدَاءِ نشرت في ديوان الشاب الظريف،…

تعليقات