ورب يوم أخذنا فيه لذتنا

ديوان الشريف الرضي

وَرُبَّ يَومٍ أَخَذنا فيهِ لَذَّتَنا


مِنَ الزَمانِ بِلا خَوفٍ وَلا وَجَلِ


كُنّا نُؤَمِّلُهُ في الدَهرِ واحِدَةً


فَجاءَنا بِالَّذي يوفي عَلى الأَمَلِ


وَرُبَّ لَيلٍ مَنَعنا مِن أَوائِلِهِ


إِلى الصَباحِ جَوازَ النَومِ بِالمُقَلِ


بِتنا ضَجيعَينِ في ثَوبِ الظَلامِ كَما


لَفَّ الغُصَينَينِ مَرُّ الريحِ بِالأُصُلِ


طَوراً عِناقاً كَأَنَّ القَلبَ مِن كَثَبٍ


يَشكو إِلى القَلبِ ما فيهِ مِنَ الغُلَلِ


وَتارَةً رَشَفاتٌ لا اِنقِضاءَ لَها


شُربَ النَزيفِ طَوى عَلّاً عَلى نَهَلِ


وَكَم سَرَقنا عَلى الأَيّامِ مِن قُبَلٍ


خَوفَ الرَقيبِ كَشُربِ الطائِرِ الوَجِلِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات