ودجى هتكت قناعه

ديوان الشريف الرضي

وَدُجىً هَتَكتُ قِناعَهُ


عَن وَجهِ طامِسَةٍ خَفِيَّه


تَسري كَواكِبُهُ إِلى ال


إِصباحِ وَاللَيلُ المَطِيَّه


وَالنَجمُ وَجهُ مُقَبَّلٍ


وَالبَدرُ مِرآةٌ صَدِيَّه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

يا دار ما طربت إليك النوق

يا دارُ ما طَرِبَت إِلَيكِ النَوقُ إِلّا وَرَبعُكِ شائِقٌ وَمَشوقُ جاءَتكِ تَمرَحُ في الأَزِمَّةِ وَالبُرى وَالزَجرُ وِردٌ وَالسِياطُ عَليقُ وَتَحِنُّ ما جَدَّ المَسيرُ كَأَنَّما كُلُّ…

أعن ترسمت من خرقاء منزلة

أَعَن تَرَسَّمتَ مِن خَرقاءَ مَنزِلَةً ماءُ الصَبابَةِ مِن عَينَيكَ مَسجومُ كَأَنَّها بَعدَ أَحوالٍ مَضَينَ لَها بِالأَشيَمَينِ يَمانٍ فيهِ تَسهيمُ أَودى بِها كُلُّ عَرّاصٍ أَلَثَّ بِها…

تعليقات