وحياة حبك ما نسيت

ديوان القاضي الفاضل
شارك هذه القصيدة

وَحَياةِ حُبِّكَ ما نَسيتُ

عَهداً لِحُبِّكَ ما حَييتُ

وَإِذا رَضيتَ بِما لَقَي

تُ فَقَد نَعِمتَ بِما شَقيتُ

وَلَقَد وَجَدتُ عَلى الحَشا

بَرداً لِنارِكَ إِذ صَليتُ

وَلَقَد تَطَفَّلَ بي الشَقا

ءُ عَلى هَواكَ وَما دُعيتُ

لا تَسأَلَن عَن لَيلَتي

باتَت عِداكَ كَما أَبيتُ

وَإِذا تَكَلَّمَ عاذِلي

فَجَوابُهُ عِندي السُكوتُ

صَيَّرتُ حُبَّكَ شافِعي

وَمِنَ الشَفيعِ تُرى أُتيتُ

غُضّي جُفونَكِ يا سِها

مُ فَقَد رُميتُ بِما رُميتُ

إِنّي لَأَعرِفُ بِالصَوا

بِ وَطُرقِهِ لَكِن بُليتُ

أَنا مَن يُقَدِّمُهُ الهَوى

لَكِن تُؤَخِّرُهُ البُخوتُ

لَو كانَ قَلبي في يَدي

لَجَفا الحَبيبَ كَما جُفيتُ

أَنا في العَذابِ فَلا أَعي

شُ كَما أُريدُ وَلا أَموتُ

وَنَعَم رَضيتُ بِما فَعَل

تَ عَلى تَعَسُّفِهِ رَضيتُ

وَإِذا تَلاقَت رُفقَةٌ

فَحَديثُها ما قَد لَقيتُ

مَولايَ قَد نِلتَ المُنى

فَاِسلَم فَإِنّي قَد فَنَيتُ

أَأَخافُ أَن تَبقى هُمو

مي في هَواكَ وَما بَقيتُ

وَعَلى الحَقيقَةِ لَو أَذِن

تَ بِأَن أَموتَ إِذاً حَييتُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

عبد الرحيم البيساني، المعروف بالقاضي الفاضل (526هـ - 596هـ) أحد الأئمة الكتَّاب، ووزير السلطان صلاح الدين الأيوبي.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان حبيب الهلالي
حبيب الهلالي

فلم أنسهم يوم الخميس وكرهم

فَلَم أَنسَهُم يَومَ الخَميسِ وَكَرَّهُم عَلَيهِ وَيَومَ القَصرِ إِذ حُرِسَ القَصرُ وَدَفعَهُمُ الجَعدِيَّ إِذ يَطرُدونَهُ وَأَدرَكَهُ التَحكيمُ وَالقَصَبُ السُمرُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان حبيب

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

أين أزمعت أيهذا الهمام

أَينَ أَزمَعتَ أَيُّهَذا الهُمامُ نَحنُ نَبتُ الرُبى وَأَنتَ الغَمامُ نَحنُ مَن ضايَقَ الزَمانُ لَهُ فيـ ـكَ وَخانَتهُ قُربَكَ الأَيّامُ في سَبيلِ العُلى قِتالُكَ وَالسِلـ ـمُ

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

قالوا غدا نأتي ديار الحمى

قالوا غداً نأتي ديار الحمى ديار من هم أهل سلمى همو فينظر القلب إليهم بهم وينزل الركب بمغناهمو وكل من كان مطيعاً لهم وكان مشغوفاً

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر البحتري سقى دار ليلي حيث حلت

شعر البحتري – سقى دار ليلي حيث حلت

سَقى دارُ لَيلى حَيثُ حَلَّت رُسومُها عِهادٌ مِنَ الوَسمِيِّ وُطفٌ غُيومُها فَكَم لَيلَةٍ أَهدَت إِلَيَّ خَيالَها وَسَهلُ الفَيافي دونَها وَحُزومُها تَطيبُ بِمَسراها البِلادُ إِذا سَرَت

وفي النفس حاجات وفيك فطانة - المتنبي

وفي النفس حاجات وفيك فطانة – المتنبي

أَرى لي بِقُربي مِنكَ عَيناً قَريرَةً وَإِن كانَ قُرباً بِالبِعادِ يُشابُ  وَهَل نافِعي أَن تُرفَعَ الحُجبُ بَينَنا وَدونَ الَّذي أَمَّلتُ مِنكَ حِجابُ  أُقِلُّ سَلامي حُبَّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً