وحمراء كالياقوت بت أشجها

ديوان أبو نواس

وَحَمراءَ كَالياقوتِ بِتُّ أَشُجُّها

وَكادَت بِكَفّي في الزُجاجَةِ أَن تُدمي

فَأَحسِن بِها شَيخوخَةً في إِنائِها

وَأَلطِف بِها بَينَ المَفاصِلِ وَالعَظمِ

تُغازِلُ عَقلَ المَرءِ قَبلَ ابتِسامِهِ

وَتَخدَعُهُ عَن لُبِّهِ وَعَنِ الحِلمِ

وَعَنهُ يَسيلُ الهَمَّ أَوَّلَ أَوَّلاً

وَإِن كانَ مَسجورَ الجَوانِحِ بِالهَمِّ

وَيَنساقُ لِلجَدوى وَإِن كانَ مُمسِكاً

وَيُظهِرُ إِكثاراً وَإِن كانَ ذا عُدمِ

كَذاكَ عَلِمتُ الراحَ ما الغَيثُ في الظَما

بِأَنفَعَ مِنها في الطَبيعَةِ وَالجِسمِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات