وحقكم ما غير البعد عهدكم

ديوان بهاء الدين زهير
شارك هذه القصيدة

وَحَقِّكُمُ ما غَيَّرَ البُعدُ عَهدَكُم

وَإِن حالَ حالٌ أَو تَغَيَّرَ شانُ

فَلا تَسمَعوا فينا بِحَقِّكُمُ الَّذي

يَقولُ فُلانٌ عِندَكُم وَفُلانُ

لَدَيَّ لَكُم ذاكَ الوَفاءُ بِعَينِهِ

وَعِندي لَكُم ذاكَ الوِدادُ يُصانُ

وَما حَلَّ عِندي غَيرُكُم في مَحَلِّكُم

لِكُلِّ حَبيبٍ في الفُؤادِ مَكانُ

وَمِن شَغَفي فيكُم وَوَجدِيَ أَنَّني

أُهَوِّنُ ما أَلقاهُ وَهوَ هَوانُ

هَبوني أَماناً مِن عِتابِكُمُ عَسى

تَقَرُّ عُيونٌ أَو يَقَرَّ جَنانُ

وَيَحسُنُ قُبحُ الفِعلِ إِن جاءَ مِنكُمُ

كَما طابَ ريحُ العودِ وَهوَ دُخانُ

رَعى اللَهُ قَوماً شَطَّ عَنّي مَزارُهُم

وَكُنتُ لَهُم ذاكَ الوَفِيَّ وَكانوا

وَكَم عَزمَةٍ لي عاقَها الدَهرُ عَنهُمُ

وَلِلدَهرِ في بَعضِ الأُمورِ حِرانُ

عَلى أَنَّني أَنوي وَلِلمَرءِ ما نَوى

إِلى أَن تُوافي قُدرَةٌ وَزَمانُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

لقد وليتم رجلا

لقد وليتمُ رجلاً بخفْضِ الناسِ يرتفعُ ففرَّقَ بيننا سَفَهاً وعندَ اللهِ نجتمعُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

حذرتني تجاربي صحبة العالم

حذرتني تجاربي صحبة العا لم حتى كرهت صحبة ظلي ليس فيهم خل إذا ناب خطب قلت مالي لدفعه غير خلي كلهم يبذل الوداد لدى ال

سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي

لهفي على عيش مضى

لهفي على عيش مضى ما ذقت أحلى منه شي لما ذكرت عهوده جرت الدموع وقلت أي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان سعيد بن أحمد البوسعيدي،

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن دريد - إذا رأيت امرءا في حال عسرته

أجمل ما قيل في ذكر المحبوبة (مجنون ليلى)

إذا ذُكِرَتْ لَيْلَى أُسَرُّ بِذِكْرِهَا كمَا انْتَفَضَ العُصْفُورُ مِنْ بَلَلِ القَطْرِ فقالَ جميعُ النَّاس لَمَّا نَشَدْتُهَا بَلَى ، وَفَريقٌ قَالَ: واللّهِ مَا نَدْرِي —  مجنون

شعر أبو القاسم الشابي - ومن لم يعانقه شوق الحياة

شعر أبو القاسم الشابي – ومن لم يعانقه شوق الحياة

ومَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَاةِ تبَخَّرَ في جَوِّهَا وانْدَثر فَويْلٌ لِمَنْ لَمْ تشقِهُ الْحَيَاةُ مِنْ صَفْعَةِ العَدَم المُنْتصِر كَذلِكَ قالَتْ لِيَ الكَائِنَاتُ وحَدّثني روحهَا المُسْتتِر

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً