وافى كتابك وهو بال

ديوان بهاء الدين زهير

وافى كِتابُكَ وَهوَ بِال

أَشواقِ عَنّي يُعرِبُ

قَلبي لَدَيكَ أَظُنُّهُ

يُملي عَلَيكَ وَتَكتُبُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

وافى كتابك مفتوحا فبشرني

وافى كتابُكَ مفتوحاً فبشّرنِي بِفتحِ سبُلِ الّلقاءِ الزَّجرُ والفَالُ فقلتُ أحبِبْ بِهَا بُشرى إليَّ وإِن تَعَرّضَتْ دونَ ما نَرْجُوهُ أهوالُ ثمّ اعتَرَتْنِيَ أشواقٌ تُجَهِّلُنِي كيفَ…

تعليقات