وأنمر الجلدة صيرته

ديوان أبو نواس

وَأَنمَرِ الجِلدَةِ صَيَّرتُهُ

في الناسِ زاغاً أَو شِقِرّاقا

إِذا رَآني صَدَّني جانِباً

كَأَنَّما جُرِّعَ غَسّاقا

وَالمَوتُ لا يُخبِرُ عَن طَعمِهِ

إِن أَنتَ ساءَلتَ كَمَن ذاقا

ما زِلتُ أُجري كَلكَلي فَوقَهُ

حَتّى دَعا مِن تَحتِهِ قاقا

نُبِّئتُ زُنبوراً غَدا آنِفاً

مِنِّيَ وَاِستَصحَبتُ أَبّاقا

فَقُلتُ كُفّوا بَعضَ سُخرِيَّكُم

فَلَيسَ بِالهَيِّنِ ما لاقى

مَرَّ عَلى الكَرخِ وَقَد أَوسَعَت

يَدُ الهِجاءِ الوَجهَ أَلياقا

مُلتَفِتاً يَسحَبُ مِن خَلفِهِ

أَزِمَّةً تَترى وَأَرباقا

وَكُنتُ قَد شِمتُ لِمَحتومِكُم

سَحابَةً تَبرُقُ إِبراقا

حَتّى إِذا اِستَجلَيتُها لَم أَجِد

لِبَرقِها ذَلِكَ مِصداقا

يا شاعِرانِ اِشتَرِكا فِيَّ قَد

كُنتُ إِلى ذا اليَومِ مُشتاقا

لَم تُسعِداني بِهِجائِكُما

أَكُلُّ ذا بُخلاً وَإِشفاقا

تَتارَكا أَن رَأَياني إِلى

ما هَيَّجا أَغلَبَ مِعناقا

فَاِكتَسَبا مَن يَدَّعي ذا وَذا

قَلائِداً تَبقى وَأَطواقا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو نواس، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

تعليقات