وألمى بقلبي منه جمر مؤجج

وألمى بقلبي منه جمر مؤجج - عالم الأدب

وَأَلمى بِقَلبي مِنهُ جَمرٌ مُؤَجَّجٌ

أَراهُ عَلى خَدَّيهِ يَندى وَيَبرُدُ

يُسائِلُني مِن أَيِّ دِينٍ مُداعِباً

وَشَملُ اِعتِقادي في هَواهُ مُبَدَّدُ

فُؤادي حَنيفيٌّ وَلَكِنَّ مُقلَتي

مَجوسِيَّةٌ مِن خَدِّهِ النارَ تَعبُدُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن سهل الأندلسي، شعراء العصر الأندلسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات