وأسود مافيه من الخير خصلة

ديوان بهاء الدين زهير
شارك هذه القصيدة

وَأَسوَدَ مافيهِ مِنَ الخَيرِ خَصلَةٌ

لَهُ زَفرَةٌ مِن شَرِّهِ وَشُواظُ

خَلائِقُهُ وَالفِعلُ وَالوَجهُ وَالقَفا

قَبائِحُ سوءٍ كُلُّها وَغِلاظُ

غُرابٌ وَلَكِن لَيسَ يَستُرُ سَوأَةً

وَكَلبٌ وَلَكِن لَيسَ فيهِ حِفاظُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بهاء الدين زهير، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

لما رأيت بني الزمان وما بهم

لَمّا رَأَيتُ بَني الزَمانِ وَما بِهِم خِلٌّ وَفِيٌّ لِلشَدائِدِ أَصطَفي أَيقَنتُ أَنَّ المُستَحيلَ ثَلاثَةٌ الغولُ وَالعَنقاءُ وَالخِلُّ الوَفي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

للسعيد المجتبى فضل

للسعيد المجتبى فضلٌ على كل عديمِ جمعَ العالمَ طرَّا من غنيٍّ وعديم دعوةٌ قد أشبهت دعوةَ نوحٍ في العموم لم يكن يخلص فيما بيننا وفدُ

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

أصبحت بين الهموم والهمم

أَصبَحتُ بَينَ الهُمومِ وَالهِمَم هُمومَ عَجزٍ وَهِمَّةَ الكَرَم طوبى لِمَن نالَ قَدرَ هِمَّتِه أَو نالَ عِزَّ القَنوعِ بِالقَسَم Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي بن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو الشيص - وقف الهوى بي حيث أنت فليس لي

شعر أبو الشيص – وقف الهوى بي حيث أنت فليس لي

وَقَفَ الْهَوَى بي حَيْثُ أنْتِ فَلَيْسَ لي مُتأخَّرٌ عَنهُ وَلاَ مُتَقدَّمُ أجِدُ المَلاَمَةَ في هَوَاكِ لَذِيذَةً حُبًّا لذِكْرِك فَلْيَلُمْنِي اللوّمُ أشْبَهْتِ أعْدَائي فَصِرْتُ أُحِبُّهُمْ إذْ

شعر محمود سامي البارودي - لا تحسب الناس في الدنيا على ثقة

شعر محمود سامي البارودي – لا تحسب الناس في الدنيا على ثقة

لا تَحْسَبِ النَّاسَ فِي الدُّنْيَا عَلَى ثِقَةٍ مِنْ أَمْرِهِمْ بَلْ عَلَى ظَنٍّ وَتَخْيِيلِ حُبُّ الْحَيَاةِ وَبُغْضُ الْمَوْتِ أَوْرَثَهُمْ جُبْنَ الطِّبَاعِ وَتَصْدِيقَ الأَبَاطِيلِ — محمود سامي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً