وأبيض لا نكسس ولا واهن القوى

ديوان الأخطل

وَأَبيَضَ لا نِكسَسٍ وَلا واهِنِ القُوى

سَقَيتُ إِذا أَولى العَصافيرِ صَرَّتِ

رَدَدتُ عَلَيهِ الكَأسَ غَيرَ بَطيئَةٍ

إِلى اللَيلِ حَتّى هَرَّها وَأَهَرَّتِ

فَقامَ يَجُرُّ البُردَ لَو أَنَّ نَفسَهُ

بِكَفَّيهِ مِن رَدِّ الحُمَيّا لَخَرَّتِ

وَأَدبَرَ لَو قيلَ اِتَّقِ السَيفَ لَم تَخَل

ذُؤابَتَهُ مِن خَشيَةٍ إِقشَعَرَّتِ

نشرت في ديوان الأخطل، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

أشاقتك ليلى في اللمام وما جزت

أَشاقَتكَ لَيلى في اللِمامِ وَما جَزَت بِما أَزهَفَت يَومَ اِلتَقَينا وَضَرَّتِ كَطَعمِ الشَمولِ طَعمُ فيها وَفارَةٌ مِنَ المِسكِ مِنها في المَفارِقِ ذُرَّتِ وَأَغيَدَ لا نِكسٍ…

وأبيض شعره طويل

وأبيض شعره طويل والخدّ قد زانه العِذار كالشمسِ طابت ربيع وقت واعْتدل الليل والنهار نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد

وأبيض كالنصل من همه

وَأَبيَضَ كَالنَصلِ مِن هَمِّهِ قِراعُ المُطالِبِ لِلطالِبِ أَنيسِ اليَدينِ بِبَذلِ النَوالِ إِذا اِحتَشَمَت راحَةُ الواهِبِ فَتىً كَمَّلَ المَجدُ أَخلاقَهُ فَسَدَّ الفِجاجَ عَلى العائِبِ دَعا فَأَطَعتَ…

تعليقات