هويته شاعرا بالنظم جئت له

ديوان ابن مليك الحموي
شارك هذه القصيدة

هويته شاعرا بالنظم جئت له

مديحا من بديع الحسن معناه

فاسود ناظره وابيض سالفه

واخضر عارضه واحمر خداه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن مليك الحموي، شعراء العصر المملوكي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي (840 - 917 هـ) هو علاء الدين علي بن محمد بن علي بن عبد الله الدمشقي الفقاعي الحنفي، شاعر من العصر المملوكي. ولد بحماة سنة أربعين وثمانمائة، وأخذ الأدب عن الفخر عثمان بن العبد التنوخي وغيره، وأخذ النحو والعروض عن الشيخ بهاء الدين بن سالم. رع في الشعر حتى لم يكن له نظير في فنونه، وجمع لنفسه ديواناً في نحو خمس عشرة كراسة، وخمس المنفرجة، ومدح النبي صلى الله عليه وسلم بعدة قصائد

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الطغرائي
الطغرائي

وموقف من وراء الرمل آنسني

وموقفٍ من وراء الرَّملِ آنسنِي فيه الدجَى وأرادَ الصُّبْحُ إيحاشي لَو ارتشى الليلُ من صَبٍّ فدامَ لهُ لكان يبذُلُ فيه روحَهُ الراشي لما افترشنَا رياضَ

ديوان عبد الغفار الأخرس
عبد الغفار الأخرس

لك الخير شأن الجفن يحرس عينه

لك الخير شأنُ الجفن يحرسُ عينَه وهذا بعين الله يحرس دائماً تبيتُ له خمسُ الثريا مُعيذةً تُقلِّدُه زُهرُ النجوم تمائما فيا جفنُ لا تنفك في

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

إذا ما نسيتك من أذكر

إِذا ما نَسيتُكَ مَن أَذكُرُ سِواكَ بِبالي لايَخطُرُ وَيَومُ سُروري يَومُ أَراكَ لِأَنّي بِوَجهِكَ أَستَبشِرُ وَإِن غابَ أُنسُكَ عَن مَجلِسي فَما لِيَ أُنسٌ بِمَن يَحضُرُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عن الأم - أبو القاسم الشابي

شعر عن الأم – أبو القاسم الشابي

الأُمُّ تَلْثُمُ طِفْلَها وتَضُمُّهُ حرمٌ سَمَاويُّ الجمالِ مُقَدَّسُ تَتَألَّهُ الأَفكارُ وهي جِوارَهُ وتَعودُ طاهرةً هناكَ الأَنفُسُ حَرَمُ الحَيَاةِ بِطُهْرِها وحَنَانِها هل فوقَهُ حَرَمٌ أَجلُّ وأَقدسُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً