هنيئا لمن حث الركائب في بدر

ديوان لسان الدين بن الخطيب
شارك هذه القصيدة

هنيئا لمَنْ حثّ الرّكائِبَ في بدْرِ

ومهْبَطِ وحْيِ اللهِ في ليْلَةِ القدْرِ

لقدْ مُزَجَتْ روحي بروحِكَ في الهَوى

كَما مُزِجَ الماءُ الزُّلالُ معَ الخَمْرِ

فأنتَ الى قلْبي ألَذُّ منَ المُنى

وأشْهى الى نفْسي منَ النّهْيِ والأمْرِ

وقد شفّني وجْدٌ إليْكَ ولوْعَةٌ

هيَ الجَمْرُ أو أذْكى وَقوداً منَ الجَمْرِ

فإنْ طرَقَتْني منْ جَنابِكَ نسْمَةٌ

وضَعْتُ لَها يُمْنى يَدَيَّ على صَدْري

مَلكْتُ بني الدّنْيا ويمْلِكُني الهَوى

ألا فاعْجَبوا باللهِ يا قَوْمُ منْ أمْري

حَبيبٌ إذا ما حجّبَتْهُ يدُ النّوى

فطَيْفٌ لهُ يسْري وذَكْرٌ له يجْري

بنفْسي مَنْ أهْدى إليّ تحيّةً

كَما حمَلَتْ ريحُ الصَّبا نفْحَةَ الزّهْرِ

يمثِّلُ منْهُ البدْرُ والنّجْمُ والدُّجى

مِثالاً لعَيْني أو خَيالاً الى فِكْري

فإنْ غابَ عنّي وجْهُهُ ودَلالُهُ

أعَلِّلُ قلْبي بالدُّجُنّةِ والبَدْرِ

وإنْ غابَ قُرْطٌ عنْدَهُ ومُقلَّدٌ

رجَعْتُ الى الجوْزاءِ والأنْجُمِ الزُّهْرِ

لَحا اللهُ أجْفانَ الغَواني فإنّها

تسوقُ الهَوى للقَلْبِ منْ حيثُ لا يَدْري

لَها فتَكاتٌ في القُلوبِ كأنّها

سُيوفُ المُلوكِ الغالِبينَ بَني نَصْرِ

لُيوثُ الهُدى تحْمي حِمى كُلِّ خائِفٍ

غُيوثُ النّدى تهْمي على كلِّ مُضْطَرِّ

أولَئكَ قوْمي دوّنوا المجْدَ والعُلى

فكُنْتُ كباسْمِ اللهِ في أوّلِ السّطْرِ

تراءَتْ لعَزْمي همّةٌ يوسُفيّةٌ

بِها قَصَرَ اللهُ الكَمالَ على قصْري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان لسان الدين بن الخطيب، شعراء العصر الأندلسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

هل يأمن الفتيان الخطب آونة

هَل يَأمَنُ الفَتَيانِ الخَطبَ آوِنَةً وَلِلمَقاديرِ إِعلامٌ بِإِعلامِ أَولاهُما أَن يُغادى في مَدىً بِرَدىً هَذا النَهارُ فَكونوا أَهلَ أَحلامِ هُوَالجَديدُ فَيَطويهِ الزَمانُ بِلىً وَيُرجِعُ الدَهرُ

ديوان الإمام الشافعي
الإمام الشافعي

إذا نطق السفيه فلا تجبه

إِذا نَطَقَ السَفيهُ فَلا تَجِبهُ فَخَيرٌ مِن إِجابَتِهِ السُكوتُ فَإِن كَلَّمتَهُ فَرَّجتَ عَنهُ وَإِن خَلَّيتَهُ كَمَداً يَموتُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الإمام الشافعي، شعراء

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

حتى متى يا قلب لا تستفيق

حتّى مَتَى يا قلبُ لا تَستفيقْ حَسْبُكَ قد حُمِّلتَ مالا تُطيقْ أضنَاكَ إشفاقُكَ من غَدرِهمْ وما عَسى يُجدي حِذَارُ الشَّفِيقْ إن أخْلَفُوا عَهدَك أو بدَّلُوا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

بيت شعر فيا حجر الشحذ حتى متى تسن الحديد ولا تقطع

بيت شعر فيا حجر الشحذ حتى متى تسن الحديد ولا تقطع

أَخَذْتَ بِأَعْضَادِهِمْ إِذْ وَنُوا وَخَلَّفَكَ الْجُهْدُ إِذْ أَسْرَعُوا وَأَصْبَحْتَ تَهْدِي وَلاَ تَهْتَدِي وتُسْمِعُ وَعْظًا وَلاَ تَسْمَعُ فَيَا حَجَرَ الشَّحْذِ حَتَّى مَتَى تَسُنُّ الْحَدِيدَ وَلاَ تَقْطَعُ

شعر المتنبي - وإذا أتتك مذمتي من ناقص

شعر المتنبي – وإذا أتتك مذمتي من ناقص

وَإِذا أَتَتكَ مَذَمَّتي مِن ناقِصٍ فَهِيَ الشَهادَةُ لي بِأَنِّيَ كامِلُ — المتنبي شرح بيت الشعر : إذا ذمّني ناقص كان ذمّه دليل فضلي لأن الناقص

بين أسيد بن عنقاء الفزاري وعميله الفزاري

كانت بكم بيـضا ليـالينـا – ابن زيدون

بِنتُم وَبِنّا فَما اِبتَلَّت جَوانِحُنا شَوقاً إِلَيكُم وَلا جَفَّت مَآقينا نَكادُ حينَ تُناجيكُم ضَمائِرُنا يَقضي عَلَينا الأَسى لَولا تَأَسّينا حالَت لِفَقدِكُمُ أَيّامُنا فَغَدَت سوداً وَكانَت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً