هم نقضوا عهد الوداد وأقبلوا

ديوان ابن معصوم

هُم نَقَضوا عَهدَ الوِدادِ وأَقبَلوا

يَرمونَ من قَلبي البَقاءَ على العَهدِ

يَقولون لو تَصفو صَفَونا وَهيهمُ

وفوا بالَّذي قالوا فَماذا الَّذي يُجدي

أَلَم يَسمَعوا قَولَ الوشاة وَجاهَروا

على غير ذَنبٍ بالقَطيعَةِ والصَدِّ

نشرت في ديوان ابن معصوم، شعراء العصر العثماني، قصائد

قد يعجبك أيضاً

للعاشقين بأحكام الغرام رضا

لِلْعاشِقينَ بِأَحْكَامِ الغَرَامِ رِضَا فَلا تَكُنْ يا فَتى بِالعَذْلِ مُعْتَرِضا رُوحي الفِدَاءُ لأَحْبابي وَإِنْ نَقَضُوا عَهْدَ المُحِبِّ الَّذي لِلْعَهْدِ مَا نَقَضَا قِفْ واسْتَمِعْ سِيرَةَ الصَّبِّ…

كم ذا أريد ولا أراد

كَم ذا أُريدُ وَلا أُرادُ يا سوءَ ما لَقِيَ الفُؤادُ أُصفي الوِدادَ مُدَلَّلاً لَم يَصفُ لي مِنهُ الوِدادُ يَقضي عَلَيَّ دَلالُهُ في كُلِّ حينٍ أَو…

تعليقات