هم خلفوا دمعي طليقا وغادروا

ديوان الشريف الرضي

هُمُ خَلَّفوا دَمعي طَليقاً وَغادَروا


فُؤادي عَلى داءِ الغَرامِ حَبِيسا


طِلاعُ الحَشى لَم يَترُكوا فيهِ فَضلَةً


تَضُمُّ جَوىً مِن بَعدِهِم وَرَسيسا


يَخافُكُمُ قَلبي وَأَنتُم أَحِبَّةٌ


كَأَنَّ الأَعادي يَنظُرونِيَ شوسا


لَقَد خِفتُ عَيني أَن تَكونَ طَليعَةً


لَكُم وَفُؤادي أَن يَكونَ دَسيسا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الشريف الرضي، شعراء العصر العباسي، قصائد
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

تعليقات