هذه حلبة الهوى والفراق

ديوان ابن الساعاتي
شارك هذه القصيدة

هذه حلبة الهوى والفراقِ

فاجر فيها سوابقَ الآماقِ

فلقاءُ الأحباب مثل لقاء الحر

ب بين القلوب والأحداقِ

وتأمَّل بين الهوادج والأطـ

ـلال منها مصارع العشَّاقِ

فقسيٌّ تهدي ولسن بأو

تارٍ سهاماً تصمي بلا أفواقِ

بي بيضاءَ فعلها فعل سمراءَ انـ

ـثنت من العوالي الدّقاقِ

زيَّن الفرعُ قدَّها مثل ما

زينت لدان الغصون بالأوراقِ

لو تطيقُ الحمامُ ألقت عليه

ما بأجيادها من الأطواقِ

أخدمت حسنها سويداءَ قلبي

فهي لا تهتدي لسبل الإباقِ

أيُّ شمسٍ مغيبها لي سمومٌ

وسموم الشموس بالإشراقِ

كلَّما خوطبت على حبس قلبي

وقّعت للدموع بالإطلاقِ

فسواء ما بدَّدت فوق خدّيَّ

وما نظَّمته فوق التراقيِ

ضحكتْ عند وصف شوقي ولم

تدرِ بأنَّ البكاء للأشواقِ

لم يكن قبل وجهها ليّ علمٌ

أنَّ ماء الجمال للإحراقِ

هل مجيرٌ من الدجى فهو طفل

لم يشب من قطيعة وفراقِ

طال حتى حسبتُ أنَّ النجوم الأفـ

ـق من بطءِ سيرها في وثاقِ

وخفيّ الوميض ينمى كما يسـ

ـرع سقط االزنادِ في الحرَّاقٍ

فلو أنَّ الصباح يجدى لأعـ

ـطته يدا يوسف مع الإملاقِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الساعاتي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

علي بن محمد بن رستم بن هَردوز، أبو الحسن، بهاء الدين بن الساعاتي. (1158 - 1207) م شاعر مشهور، خراساني الأصل، ولد ونشأ في دمشق. وكان أبوه يعمل الساعات بها. قال ابن قاضي شهبة: برع أبو الحسن في الشعر، ومدح الملوك، وتعانى الجندية وسكن مصر. وتوفي بالقاهرة. وأخوه الطبيب ابن السَّاعاتي (618 هـ 1221 م)

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

المكزون السنجاري

صفاء الذات منها إذا تجلت

صَفاءُ الذاتِ مِنها إِذا تَجَلَّت أَراني في تَجَلّيها صِفاتي وَما اِحتَجَبَت بِغَيري في عِياني لِذاكَ شَهِدتُ فيها وَصفَ ذاتي وَما غابَت وَحَقِّكَ عَن عِياني وَلا

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

من لم يكن عنصرا طيبا

مَن لَم يَكُن عُنصُراً طَيّباً لَم يَخرُجِ الطِّيبُ مِن فيهِ كُلُّ اِمرئٍ يُشبِهُهُ فِعلهُ وَيَنضَحُ الكُوزُ بِما فيهِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي بن

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

أجارتنا لا تجزعي وأنيبي

أَجارَتَنا لا تَجزَعي وَأَنيبي أَتاني مِنَ المَوتِ المُطِلِّ نَصيبي بُنَيِّي عَلى قَلبي وَعَيني كَأَنَّهُ ثَوى رَهنَ أَحجارٍ وَجارَ قَليبِ كَأَنّي غَريبٌ بَعدَ مَوتِ مُحَمَّدٍ وَما

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

إن المحبين لا يشفي سقامهما - بشار بن برد

إن المحبين لا يشفي سقامهما – بشار بن برد

قَدْ قُلْتُ لَمَّا ثَنَتْ عَنِّي بِبَهْجَتِها وَاعْتَادَنِي الشَّوْقُ بِالْوَسْوَاسِ وَالْوَصَبِ يَا أطْيَبَ النَّاسِ أرْدَاناً وَمُلْتَزَماً مُني عليَّ بيوم منك واحتسبي إِنَّ الْمُحِبَّين لاَ يَشْفِي سَقَامَهُمَا

شعر أبو فراس الحمداني - أبت عبراته إلا انسكابا

شعر أبو فراس الحمداني – أبت عبراته إلا انسكابا

أَبَت عَبَراتُهُ إِلّا اِنسِكابا وَنارُ غَرامِهِ إِلّا اِلتِهابا وَمِن حَقِّ الطُلولِ عَلَيَّ أَلّا أُغِبَّ مِنَ الدُموعِ لَها سَحابا وَما قَصَّرتُ في تَسآلِ رَبعٍ وَلَكِنّي سَأَلتُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً