هذا الذي كنت به أوعد

ديوان القاضي الفاضل
شارك هذه القصيدة

هَذا الَّذي كُنتُ بِهِ أوعَدُ

أَنجَزَ وَعدَ الأَمسِ هَذا الغَدُ

فَالغَدُ قَد أَعجَلَني حَثُّهُ

عَن أَن أَقولَ اليَومَ لا تَبعُدوا

ما لَكَ إِلّا اليَومَ في شِدَّتي

أَنتَ صَديقٌ أَنتَ أَنتَ العَدو

قُليتَ لا كانَ لِساني لِمَن

لَيسَ لَهُ في كَشفِ خَطبٍ يدُ

وَأَغيَدٍ أَهيَفَ وَالحُبِّ بي

لَم يَهفُ إِلّا الأَهيَفُ الأَغيَدُ

بَدا بِهِ البُخلُ فَأَلحاظُهُ

عَطشى وَفي ريقَتِهِ المَورِدُ

تَستَشهِدُ الأَغصانُ في أَنَّها

كَعِطفِهِ اللَدنِ وَما أَشهَدُ

وَالناسُ حُسّادٌ عَلى وَصلِهِ

وَما أَلومُ الناسَ أَن يَحسُدوا

إِن شَبَّهوهُ صَنَماً فَاِنْهَهُم

فَإِنَّهُم في الحُبِّ قَد أَلحَدوا

وَذَلِكَ الجَمرُ عَلى خَدِّهِ

يُقبِسُكَ النورَ وَلا يوقَدُ

النارُ في خَدِّكَ لا تَنطَفي

وَالنارُ في قَلبِيَ لا تَبرُدُ

كَأَنَّما قامَ بِمِحرابِهِ

مِن صُدغِهِ ذو خَشيَةٍ يَسجُدُ

يَدعو لِأَيّامِ العَزيزِ الَّتي

بِالعَدلِ في أَحكامِها تَخلُدُ

فَكُلُّ أَرضٍ بِالنَدى جَنَّةٌ

وَكُلُّ دارٍ لِلدُعا مَسجِدُ

يا نِعمَةَ اللَهِ الَّتي فَضلُها

يوجِدُ إيمانَ الَّذي يَجحَدُ

يَستَنفِدُ الآمالَ مَعروفُهُ

وَهوَ عَلى المَعهودِ لا يَنفَدُ

لِلَهِ بابٌ مِنكَ في أَرضِهِ

ما دونَهُ مَلجاً وَلا مَقصِدُ

وَيَستَوي مَورِدَ مَعروفِهِ

مَسودُ هَذا الخَلقِ وَالسَيِّدُ

عَبدُهُم حُرٌّ بِإِعتاقِهِ

وَحُرُّهُم بِالجودِ مُستَعبَدُ

كُلُّهُمُ أَسرى نَدىً سَرَّهُم

أَنَّهُمُ في كَفِّهِ أَعبُدُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

عبد الرحيم البيساني، المعروف بالقاضي الفاضل (526هـ - 596هـ) أحد الأئمة الكتَّاب، ووزير السلطان صلاح الدين الأيوبي.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

أبر على الألواء نائلك الغمر

أَبَرَّ عَلى الأَلواءِ نائِلُكَ الغَمرُ وَبِنتَ بِفَخرٍ ما يُشاكِلُهُ فَخرُ وَأَنتَ أَمينَ اللَهِ في المَوضِعِ الَّذي أَبى اللَهُ أَن يَسمو إِلى قَدرِهِ قَدرُ تَحَسَّنَتِ الدُنيا

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

ما ركب الخائن في فعله

ما رَكِبَ الخَائِنُ في فِعلِهِ أَقبَحَ مِمّا رَكِبَ السارِقُ شَتّانَ مَأمونٌ وَذو خُلسَةٍ كَأَنَّهُ مِن عَجَلٍ بّارِقُ قَد آنَسَت فِعلَكَ شُهُبُ الدُجى لَيلاً وَقَد ابصَرَكَ

ديوان أبو فراس الحمداني
أبو فراس الحمداني

أقول وقد ناحت بقربي حمامة

أَقولُ وَقَد ناحَت بِقُربي حَمامَةٌ أَيا جارَتا هَل تَشعُرينَ بِحالي مَعاذَ الهَوى ماذُقتِ طارِقَةَ النَوى وَلا خَطَرَت مِنكِ الهُمومُ بِبالِ أَتَحمِلُ مَحزونَ الفُؤادِ قَوادِمٌ عَلى

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر إيليا ابو ماضي - لي صاحب دخل الغرور فؤاده

شعر إيليا ابو ماضي – لي صاحب دخل الغرور فؤاده

لِيَ صاحِبٌ دَخَلَ الغُرورُ فُؤادَهُ إِنَّ الغُرورَ أُخَيَّ مِن أَعدائي أَسدَيتُهُ نُصحي فَزادَ تَمادِياً في غَيِّهِ وَاِزدادَ فيهِ بَلائي أَمسى يُسيءُ بِيَ الظُنونَ وَلَم تَسُؤ

شعر أبو الأسود الدؤلي - تعودت مس الضر حتى ألفته

شعر أبو الأسود الدؤلي – تعودت مس الضر حتى ألفته

تَعَوَّدتُ مَسَّ الضَرِّ حَتّى أَلِفتُهُ وَأَسلَمَني طولُ البَلاءِ إِلى الصَبرِ وَوَسَّع صَدري لِلأَذى كَثرَةُ الأَذى وَكانَ قَديماً قَد يَضيقُ بِهِ صَدري — أبو الأسود الدؤلي

شعر الجواهري الطاهرون كأنهم ماء السما

شعر الجواهري – الطاهرون كأنهم ماء السما

الطَّاهِرُونَ كَأَنَّهمْ مَاءُ السَّمَا لَم يَلْتَصِقْ دَرَنٌ بِهِمْ وَ عُيُوبُ إِنَّا وَ قَد جُزْنَا المَدَى وَ تَقَارَبَتْ آجالُنَا و أَمَضَّنَا التَّجرِيبُ وَ تَحَالَفَتْ أَطوَارُنا وَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً