Skip to main content
search

نِلتُ مِن وُدِّكَ الجَميلِ اِنتِصافي

حَيثُ مِن سائِرِ القَذى أَنتَ صافي

وَتَيَقَّنتُ مُذ أَذِنتَ لِكُتبي

أَن تُوافي بِأَنَّ لي أَنتَ وافي

حَمَلَتها قَوادِمٌ مِن وَفاءٍ

وَخَوافٍ لِلوُدِّ غَيرُ خَوافِ

أَيُّها الصاحِبُ المُعَظَّمُ تاجُ ال

دينِ رَبُّ الإِسعادِ وَالإِسعافِ

لا تَظُنَّ اِنقِطاعَ كُتبي بِأَنّي

لَكَ جافٍ كَلّا وَلا مُتَجافِ

ذِكرُكُم مِلءُ مَسمَعي وَسَنا وَج

هِكَ تِلقاءِ ناظِري وَالهَوى في

وَرَدَت عَبدَكَ المُقَصِّرِ أَبيا

تٌ فَأَغنَتهُ عَن كُؤوسِ السُلافِ

بِقَوافٍ قَد رُصَّعَت بِالمَعاني

وَمَعانٍ قَد فُصِّلَت بِالقَوافي

فَتَخَيَّرتُ ما أَقولُ وَأُهدي

نَحوَ تِلكَ الأَخلاقِ وَالأَلطافِ

غَيرَ أَنّي لَفَّقتُ نَذرَ جَوابٍ

لِيَ شافٍ وَإِن غَدا غَيرَ شافِ

فَاِسخُ لي مُنعِماً بِتَمهيدِ عُذري

إِنَّها مِن خَلائِقِ الأَشرافِ

قَد شَرَحتُ المَبسوطَ مِن قِصرِ عُذري

فَاِعتَبِرهُ مِن رَأيِكَ الكَشّافِ

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيّ. وهو شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها.

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024