Skip to main content
search

نَعِمْنا بوصْلٍ منْ حَبيبٍ مُساعِدِ

وقدْ أقْلَقَ النّفْسَ انتظارُ المَواعِدِ

وبِتْنا كما شاءَ الهَوى عقِبَ النّوى

على رَغْمِ أنْفٍ منْ عدُوٍّ وحاسِدِ

وحفَّ بِنا جُنْحُ الظّلامِ كأنّما

أحاديثُ سرٍّ ضمّها قلْبُ جاحِدِ

نُجاذِبُ أهْدابَ العِتابِ لَطيفَةً

فنَسْقي بعِهْدِ الدّمْعِ ذِكْرى المَعاهِدِ

ونَمْزُجُ كأسَ الرّاحِ تُتْرَعُ بيْنَنا

شَمولاً بمَعْسولٍ من الرّيقِ بارِدِ

ونلْثِمُ ما بيْنَ النّحورِ الى الطُّلا

وإنْ هيَ غصّتْ بالحُلى والقلائِدِ

وتنْهَلُ منْ وِرْدِ اللّمى غُلّةَ الظّما

فيا لَكَ منْ رَيٍّ لغُلّةِ وارِدِ

وتنْعَمُ منْ وصْلِ الحبيبِ بجنّةٍ

هيَ الخُلْدُ لكنّ الفَتى غيرُ خالِدِ

ولمّا استَمالَ النّوْمُ والكأسُ جَفنَهُ

وألْقى لسُلْطانِ الكَرى بالمَقالِدِ

نضَحْتُ على نِيرانِ قلْبي بقُرْبِهِ

ووسّدْتُهُ ما بيْنَ نحْري وساعِدي

وكانتْ الى ذِكْرِ الفِراقِ التِفاتَةٌ

قدَحْتُ بها زنْدَ الأسى غيرَ خامِدِ

فأيْقَظَهُ قلْبٌ خَفوقٌ ومُقْلَةٌ

تَجودُ بدُرٍّ ذائِبٍ غيرِ جامِدِ

وريعَ وقد شدّ العِناقُ وَثاقَهُ

كما ريعَ ظبْيٌ في حِبالةِ صائِدِ

فأقْبَلَ يشْكو ضعْفَ ما أنا أشْتَكي

ويسألُ منْ أشْواقِه كلَّ شاهِدِ

ويُقْسِمُ لي أنْ لا يخونَ مَواثِقاً

تخِذْتُ علَيْهِ مُحْكَماتِ المَعاقِدِ

وقال تهَنّ الوَصْل منّي فإنّما

يهونُ الى المحْبوبِ خوْضُ الشّدائِدِ

الى أن دَعا داعي الصّباحِ وأقْبَلَتْ

طَلائِعُ فجْرٍ للدُّجُنّةِ ذائِدِ

فعانَقْتُ منْهُ الغُصْنَ في كُثُبِ النّقى

وقبّلْتُ منهُ البدْرَ بينَ الفَراقِدِ

وودّعْتُهُ كرْهاً وداعَ ضَرورةٍ

وحُكْمُ النّوى يجْري على غيْرِ واحِدِ

وقامَ كما هبّ النّسيمُ بسَحْرَةٍ

فمالَ بمَمْطورٍ منَ البانِ مائِدِ

وولّى فرَدّ الطّرْفَ نحْوي مُسلِّماً

بهِ بيْنَ أتْرابٍ حِسانِ النّواهِدِ

فأما اصْطِباري فهْو أوّلُ راحِلٍ

وأمّا اشْتِياقي فهْوَ أوّلُ قاعِدِ

فيا قَلْبِ صَبْراً إنّ للدّهْرِ رجْعَةً

لعلّ لعَهْدِ الوصْلِ عوْدَةَ عائِدِ

لسان الدين بن الخطيب

محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السّلماني الخطيب و يكنى أبا عبد الله، هو شاعر وكاتب وفقيه مالكي ومؤرخ وفيلسوف وطبيب وسياسي من الأندلس

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024