نحن ضياء الغارب الطالع

ديوان عبد الغني النابلسي
شارك هذه القصيدة

نحن ضياء الغارب الطالعِ

ونحن كالآلات للصانعِ

ونحن أسباب أمور الورى

نفعل بالمعطي وبالمانع

لا تحسن الأوقات إلا بنا

ولا يطيب العيش في الواقع

وليس منا زمن خالياً

من باصرٍ حقاً ومن سامع

والله إن يقطع كل الورى

ليس لنا والله بالقاطع

ملتنا ملة طه الذي

جاء بحال الفارق الجامع

وديننا ما في الورى غيره

وما عداه خدعة الخادع

إياك بل إياك من عصبة

في حقنا لم تخشَ من رادع

قد حاولوا بالجهل أن يطفئوا

أنوار علم عندنا نابع

وأنكروا الأسرار واستصغروا

دين النبي المصطفى الشافع

والعقل قد قاموا به يحصرو

ن الدين في المستحسن النافع

وقد نفوا ما عقلهم قاصر

عن فهمه من شرعنا الواسع

والدين قد خصوه في ظاهر

لجهلهم بالباطن الشاسع

وقاربوا أن يجعلوا ملة

عظيمة المتبوع والتابع

كملة للكفر مفهومة

بالعقل في الخافض والرافع

خوفاً على منصبهم بالعلى

بين عوام الناس في الجامع

يا خيبة المسعى لهم إنهم

قد نظروا بالبصر الهاجع

فأبصروا الدنيا فأضحى لهم

عما سواها عفة القانع

وما لهم من قبح نياتهم

عن غضب الجبار من دافع

ألم يصلهم أن دين الهدى

كالبحر أو كالوابل الهامع

ظواهر تدرك بالعقل مع

بواطن كالبارق اللامع

وكلها حق بحقٍّ أتت

من عند حق بالهدى صادع

ويح شجيٍّ من خليٍّ وهل

سالي الحشى كالواله الوالع

والجسم لا تشبهه روحه

ما جامد كالسائل المائع

وبارع يدري جهولاً ولم

يدر جهول قطُّ بالبارع

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عبد الغني النابلسي، شعراء العصر العثماني، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي الدمشقي الحنفي (1050 هـ - 1143 هـ / 1641 - 1731م) شاعر سوري وعالم بالدين والأدب ورحالة مكثر من التصنيف. ولد ونشأ وتصوف في دمشق. قضى سبع سنوات من عمره في دراسة كتابات "التجارب الروحيّة" لِفُقهاء الصوفية.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

ما أغفل الناس عن بلائي

ما أَغفَلَ الناسِ عَن بَلائي وَعَن عَنائي وَعَن شَقائي يَلومُني الناسُ في صَديقٍ وَالناسُ لايَعرِفونَ دائي يا لَهفَ نَفسي عَلى خَليلٍ أَصبَحَ في بُعدِهِ شَقائي

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

ودعجاء المحاجر من معد

وَدَعجاءِ المَحاجِرِ مِن مَعَدٍّ كَأَنَّ حَديثَها ثَمرُ الجِنانِ إِذا قامَت لِمَشيَتِها تَثَنَّت كَأَنَّ عِظامَها مِن خَيزُرانِ يُنَسّيكَ المُنى نَظَرٌ إِلَيها وَيَصرِفُ وَجهُها وَجهَ الزَمانِ Recommend0

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

ألا فتحقق أن كل استقامة

ألا فتحقق أن كل استقامة بغير اعوجاج ما عليها معوَّلُ فإن اعوجاج القوس عين استقامة له في يد الرامي فلا يتحول ولما استقام السهم زال

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا – ابن زيدون

إني ذكرتُكِ بالزهراءِ مُشتاقا والأُفْقُ طَلْقٌ ومَرأى الأرضِ قد راقا وللنسيمِ اعتِلالٌ في أصائلِهِ كأنّهُ رَقّ لي فـ اعتلَّ إشفاقا — ابن زيدون Recommend0 هل

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً