من نازع طاعة حتى تكون له

ديوان الفرزدق

مِن نازِعٍ طاعَةً حَتّى تَكونَ لَهُ

بَعدَ العَمى مِن فُؤادٍ ناكِثٍ بَصَرا

لَأَمدَحَنَّكَ مَدحاً لا يُوازِنُهُ

مَدحٌ إِذا أَنشَدَ الراوي بِهِ هَدَرا

وَالقَومُ لَو بادَروكَ المَجدَ لَاِعتَرَفوا

عَلَيهِمُ في يَدَيكَ الشَمسَ وَالقَمَرا

ما اِقتَسَمَ الناسُ مِن ميراثِ مُقتَسَمٍ

عِندَ التُراثِ إِذا في قَبرِهِ اِنحَدَرا

مِثلَ تُراثِ أَبي العَبّاسِ أَورَثَهُ

مِنَ الطِعانِ وَبَينَ الأَعيُنِ الغُرَرا

وَالعَبطُ لِلنيبِ حَتّى لا تَهُبَّ لَها

ريحٌ وَيَقتُلُ بِالمَأدومَةِ القِرَرا

يا اِبنَ السَوابِقِ إِن مَدّوا إِلى حَسَبٍ

وَالأَعظَمينَ إِذا ما خاطَروا خَطَرا

وَالغابِقينَ مِنَ المَحضَينِ جارَتَهُم

وَالزائِديها إِلى اِستِحيائِها خَفَرا

وَلَيسَ مَتبِعَ مَعروفٍ تَنولُ بِهِ

يَداهُ مَنّاً إِذا أَعطى وَلا كَدَرا

نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

قد بلغنا على مخشاة أنفسنا

قَد بَلَغنا عَلى مَخشاةِ أَنفُسِنا شَطَّ الصَراةِ إِلى أَرضِ اِبنِ مَروانِ طَيّارَةٌ كانَ لِلحَجّاجِ مَركَبُها تَرى لَها مِن أَذاةِ المَوجِ أَعوانا أَتَت بِنا كوفَةِ الرابي…

تراها إذا صم النهار كأنما

تَراها إِذا صَمَ النَهارُ كَأَنَّما تُسامي فَنيقَن أَو تُخالِسُهُ خَطرا تَخوضُ إِذا صاحَ الصَدى بَعدَ هَجعَةٍ مِنَ اللَيلِ مُلتَجّاً غَياطِلُهُ خُضرا وَإِن أَعرَضَت زَوراءَ أَو…

أما قريش أبا حفص فقد رزئت

أَمّا قُرَيشٌ أَبا حَفصٍ فَقَد رُزِئَت بِالشامِ إِذ فارَقَتكَ البَأسَ وَالمَطَرا إِنَّ الأَرامِلَ وَالأَيتامَ إِذ هَلَكوا وَالخَيلَ إِذ هُزِمَت تَبكي عَلى عُمَرا ما ماتَ مِثلُ…

إني رأيت أبا الأشبال قد ذهبت

إِنّي رَأَيتُ أَبا الأَشبالِ قَد ذَهَبَت يَداهُ حَتّى تُلاقي الشَمسَ وَالقَمَرا التارِكُ القِرنِ تَحتَ النَقعِ مُنجَدِلاً إِذا تَلاحَقَ وِردُ المَوتِ فَاِعتَكَرا لا مُكبِرٌ فَرَحاً فيما…

ألم تر أني يوم جو سويقة

أَلَم تَرَ أَنّي يَومَ جَوَّ سُوَيقَةٍ بَكَيتُ فَنادَتني هُنَيدَةُ مالِيا فَقُلتُ لَها إِنَّ البُكاءَ لَراحَةٌ بِهِ يَشتَفي مَن ظَنَّ أَن لا تَلاقِيا قِفي وَدِّعينا يا…

تعليقات