من مخبري يا عفاة المزن أين همى

ديوان القاضي الفاضل

مَن مُخبِري يا عُفاةُ المُزنُ أَينَ هَمى

وَمُخبِري يا رِفاقُ القَومُ أَينَ هُمُ

فَفي عُيونِ الهَوى حَجبُ الدُموعِ عَمىً

وَفي مَسامِعِهِ وِقرُ الهَوى صَمَمُ

وَالطُرقُ فيهِ كَمَن فيها مُحَيِّرَةٌ

فَلا دَليلٌ وَلا نارٌ وَلا عَلَمُ

لَيَشكُرَنَّكَ وَفدُ الجِنِّ إِذ أَمَرَت

مولِياتُ ثَناء ما لَها أَلَمُ

إِذا العِدى في الوَغى سُلَّت سُيوفُهُمُ

جاءَت إِلَيكَ وُجوهُ النَصرِ تَبتَسِمُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان القاضي الفاضل، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات